رياضه

فى الكونفيدرالية الزمالك يدفع ثمن استهتار لاعبيه ويتعادل مع نصر حسين داى فى ثانى مبارياته الإفريقية

فى احدة من اغرب المباريات تعادل الزمالك مع نصر حسين داى الجزائرى بهدف لكل فرق وقد اضاع الزمالك فوزا كبيرا على الفريق الجزائرى وأضاع لاعبوه كبشة من الأهداف كانت كفيلة بخروج الفريق فائزا بأكثر من نصف دستة أهداف
سيطر الزمالك على الشوط الأول سيطرة كاملة وصلت لأكثر من 70% ووصل لمرمى الفريق الجزائرى كل دقيقة وفى فرص حقيقية لأهداف محققة غير ان لاعبى الزمالك تفننوا فى غضاعتها الواحد تلو الآخر وقد كان من الممكن ان يخرج الفريق فى الشوط الول فقط فائزا بخمس أو ست اهداف
هدف مبكر احرزه لاعب الزمالك الجديد المغربى خالد بوطيب ظن بعدها الجمهور أن الزمالك سيعزف سيمفونية أهداف فقد كانت كل الشواهد تؤكد ذلك خاصة انالفريق الجزائرى ظهر فى هذا الشوط لاحول له ولا قوة وكأنهفريق مدارس ولم يرز منه سوى حارس المرمى الذى انقذ فريقه من هدف محقق أما باقى الفرص فقد تفنن لاعبو الزمالك أنفسهم فى ضياعها لينتهى الشوط الأول بهدف وحيد للزمالك
ظن الجميع أن الزمالك سينتفض أكثر ويحرز أهدافا اكثر ولكن العكس هو الصحيح فقد انتفض نصر حسن داى وبدا اكثر تماسكا وهاجم الزمالك فى الوقت الذى بدا وكأن لاعبى الزمالك قد اخرجوا كل ماليهم فى الشوط الأول فقد كانت معظم تمريرات كهرباء مقطوعة وايض أوبامام أما عبد الله جمعة فقد كان يمثل ثغرة واضحة فى الجانب اليسر فمر منه لاعبو نصر حسين داى كيفما شاءوا وشكلوا خطورة عن طريقه واضاع فريق نصر فرصتين انقذهما جنش
حاول الزمالك الانتفاضة قبل نهاية الشوط الثانى والمباراة لإحراز هدف ثانى ولكن الحارس الجزائرى العملاق أحبط كل المحاولات الزملكاوية خاصة أنا كانت غير جادة وقد تسبب دلع لاعبى الزمالك ولعبهم الكعوب والاستعراض المبالغ فيه فى فقدانهم كل الكرات
فى الدقيقة الأخيرة يحتسب الحكم فاول فى الثلث الأخير لملعب الزمالك من ناحية اليسار يرفعها لاعب الجزائر ليتعامل معها المدافعون برعونة يقابلها مهاجم حسين داي فى المرمى ينقذها جنش ولكن نفس اللاعب ينقض عليها ويسكنها الشباك محرزا هدف التعادل لتصاب الجماهير بسكتة فى امدرجان ويصاب لاعبوا الزمالك بصدمة غير مصدقين ضياع نقطتين ثمينتين فى سباق المجموعة التى تزيلها الزمالك بنقطة واحدة وتصدرها حسين دار باربع نقاط

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق