أخبار عالمية

فى ايرلندا سحل فتاة مسلمة وضربها ونزع حجابها والسلطات تحقق

أعلنت الشرطة في جمهورية أيرلندا، عن فتح تحقيق حول مقطع الفيديو المنتشر على الإنترنت، والذي يظهر فيه مجموعة من الشباب وهم يهاجمون فتاة ترتدي الحجاب، وينزعون عنها حجابها، ويطرحونها أرضا ويركلونها، في واقعة حدثت ببلدة “دندرام” جنوب العاصمة “دبلن”، وفقا لـ”ديلي ميل” البريطانية.

الفيديو الأصلي الذي رُفع على الإنترنت للمرة الأولى، كان مصحوبا بنص: “تعرضت أختي وابنة وواحدة من أقربائي لهجوم، يوم أمس، في ضاحية “دندرام”.. لا يمكنني تصديق هذا، إنني أشعر بالاشمئزاز الشديد مما حدث، وأشعر بالغضب الشديد لأنني لم أكن هناك لأدافع عنهما”.

وأضاف ناشر الفيديو: “أرجوكم أن تشاركوا هذا المقطع لكي تساعدونا على الوصول لهؤلاء الحثالة كي تتم محاكمتهم وتحقيق العدالة، لقد هاجموا قريبتي، ونزعوا عنها حجابها، وضربوها وطرحوها أرضا، ثم هجموا على أختي أيضا وضربوها وطرحوها أرضا هي الأخرى، لا ينبغي لهذا أن يحدث لأي أحد أيا كان، أي عالم هذا الذي نعيش فيه؟”.

يُذكر أن الفيديو يظهر فيه أيضا بعض البيضات المكسورة على الأرض، بجوار الفتاة المسلمة التي تم الاعتداء عليها، والتي يُفترض أنه تم إلقائها عليها.

وعلَّق عضو في حزب “Fine Gael” الأيرلندي، على الواقعة: “إنني أدعو كل من لديه معلومة قد تساعد في القبض على الفاعلين، للتقدم والإفصاح عما لديه، يجب علينا أن ننهي هذا الأمر فورا”.

وأكد أن “هذا شيء مروع، أيا كانت آرائك بخصوص أمر أو شخص ما، فالذي حدث يعتبر اعتداء، وهو اعتداء على بنت قاصر كانت تسير في طريقها بدون أي مشاكل”.

بينما أعلنت وزيرة الثقافة والتراث، “جوسفا ماديجان”، أنها تدين، بأشد الصور الممكنة، الحادث الذي تعرضت فيه فتاة مسلمة للاعتداء ونزع الحجاب ببلدة “دندرام”، وأنها تتمنى أن يتم القبض على المعتدين وتقديمهم للمحاكمة بأسرع صورة ممكنة.

وأعلن متحدث رسمي للشرطة الأيرلندية، أن الشرطة تحقق في أمر الفيديو الذي يُظهر عملية الاعتداء على طفلة مسلمة محجبة، في شارع رئيسي ببلدة “دندرام”، أمس الأول، الأحد، حوالي الساعة 3.30 عصرا، وأن التحقيق ما زال جاريا، ولم يتم تنفيذ أي اعتقال بعد.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق