الشعر والأدب

فى رثاء صديقتى ..بقلم الشاعر / بلال الصوفى . اليمن

آن الأوان بأن أقول وداعا

وبأن أواسي قلبي الملتاع

لأجيئ قلبي بالرحيل معزيا

أهدي إليه من الأسى أنواعا

لم ترحلي عني فحبك لم يزل

يحيي الفنون وينعش الإبداع

الآن هيا يادموعي أمطري

وتقاطري فوق الخدود سراعا

فلقد فقدت صديقة وحبيبة

ووجدت من بعد الرحيل ضياعا

صلت عليك الواجهات صديقتي

ما يملأ الحزن الكثيف بقاعا

إني أحس حسيس فقدك في دمي

ورأيت داء مزمنا وصداعا

يامن رحلت كأنها شمس الضحى

غابت فبعدك ما رأيت قناعا

كان الوفاء على جبينك بارزا

لما وجدت من النساء خداعا

والقبح كان على النساء مهيمن

فرأيت منك من الجمال طباعا

لالوم إن أبكيك كل دقيقة

أو صار حزني في الوجود مشاعا

هز الحنين على فراقك أضلعي

وأتى يهز مدائنا وقلاعا

يامن لفردوس الخلود سبقتني

فغدوت بعدك أندب الأصقاع

كان الرحيل مفاجئا ومباغتا

عجبا فمن خبر الرحيل أذاع

كم كنت أحلم أن أراك بجانبي

أهدي إليك هدية ومتاعا

فرحلت عني دون سابق موعد

وتركت في قلبي الورود جياعا

فغدوت بعدك لا أحس بلذة

ولغير صوتك لا أحب سماعا

إني أرى السبع الطباق تزعزعت

من هول فقدك واكتفت أوجاعا

أزعجتهن ببوح حزني إنني

وملأتهن تخاصما ونزاعا

مني السلام عليك ما مزن همى

ماذل قلب للهوى وأطاع

وعليك صلى الله في عليائه

ياخير صوت أطرب الأسماع

إني جزوع بالرحيل معذب

وأمام حزني لا أطيق دفاعا

احرقت بعدك يافتاة قصائدي

وهجرت إني العزف والإيقاع

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق