الرئيسية » أخبار متنوعة » في حفل اختتام الأسبوع الثقافي المصري بالجزائر رباعي دار الأوبرا المصرية يعيد إحياء أوبيرات “وطني الأكبر”

في حفل اختتام الأسبوع الثقافي المصري بالجزائر رباعي دار الأوبرا المصرية يعيد إحياء أوبيرات “وطني الأكبر”

دليلة بودوح من الجزائر قدم رباعي دار الأوبرا المصرية سهرة الأربعاء في حفل اختتام الأسبوع الثقافي المصري لجمهور قاعة العروض أحمد باي بقسنطينة شرق الجزائر لحظات مفعمة بالحنين و الأحاسيس من خلال إعادة إحياء أوبيرات “وطني الأكبر”. واعتلى الرباعي تامر عبد النبي و داليا عبد الوهاب و مروة محمد و عصام محمود الخشبة دفعة واحدة و بأصواتهم الشجية أعادوا إحياء أوبيرات يعود تاريخها إلى أكثر من خمسين سنة، حيث غنى نجوم تلك الحقبة وهم عبد الحليم حافظ و شادية ووردة الجزائرية و نجاح سلام و صباح و عدة فنانين آخرين للوطن الأكبر و أمجاده و أحلامه. و ردد الجمهور الغفير الذي كان يتألف من شباب و صغار بمعية المطربين الأغاني الخالدة لأحمد شفيق كمال و محمد عبد الوهاب و صفق بحرارة لتلك اللحظات الموسيقية الخاصة و الساحرة التي صنعها هؤلاء المطربون الشباب و التي زادت من حماس الجمهور. وعندما شرعت مروة محمد في استذكار الجزائر و ثورتها و أحيت من خلاله تلك الصور القديمة و الذكريات وقف الجمهور بصورة عفوية و حيا بموجة من الهتاف و التصفيق مطربي دار الأوبرا المصرية الذين كانوا مرفقين بفرقة عبد الحليم نويرة بقيادة محمود كمال. و تواصلت السهرة المصرية المندرجة في إطارالتظاهرة الثقافية “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لعام 2015” بإعادة لأحد أعمال الشاعر عبد القادر بن طبجي و هي أغنية “عبد القادر يا بوعلام” التي أداها بشكل رائع و مميز على شكل ثنائي المصري تامر عبد النبي و الفنان الجزائري محمد مهدي. و في الجزء الأول من هذه السهرة أمتع الفنانون المصريون الجمهور الكبير بباقة من الأغاني الطربية القديمة من خلال مجموعة من الأغاني الخالدة لكل من أم كلثوم و نجاة الصغيرة و محمد عبد الوهاب وعبد الحليم الحافظ و علية و المطربة وردة الجزائرية. وقدم الأسبوع الثقافي المصري المنظم من طرف الديوان الوطني للثقافة و الإعلام في إطار تظاهرة “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية لعام 2015” الذي افتتح يوم الأحد المنصرم للزوار معرضا في الفن التشكيلي بعنوان “ذاكرة وطن” للفنانة ريهام الشامي و الذي قدمت من خلاله مراحل من تاريخ بلد الفراعنة الذي قامت بتخليده في لوحات لمشاهد من الحياة اليومية و العادات و التقاليد. فيما سلطت المصممة رحاب دسوقي الضوء على فن و مهارة بلدها من خلال معرض للحلي حيث تبرز الأحجار والمواد المستعملة في صنع المجوهرات البراعة و الإتقان و المهارة على الطريقة المصرية. كما عرضت أفلام سينمائية مصرية ذات طابع كوميدي على جمهور قاعة العروض أحمد باي.

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

المخرج على إدريس أفضل مخرج بمهرجان “أكادير”

حصد المخرج على إدريس جائزة أفضل مخرج عن فيلم “البر التاني” من مهرجان أكادير بالمغرب، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *