مقالات بقلم القراء

في عيد الشرطة ،، كل عام وكل رجال الشرطة بخير

كتب /  محمد حسن عبد العليم

في عيد الشرطة ،، أتوجه بكل باقة ورد لكل رجل من رجال الشرطة الأوفياء ،،أتقدم بكل حب لكل فرد أمن ضحى بحياته من أجل مصر وشعبها ،، ففي يوم ٢٥يناير ١٩٥٢وقف رجال الشرطة في مبنى محافظة الإسماعيلية في مواجهة الإحتلال البريطاني وضحوا بحياتهم من أجل عدم تسليمهم مبنى المحافظة ،، وفي عصرنا الحديث قدمت الشرطة رجالا أوفياء من أجل حماية شعب مصر ،، وفي ذكرى عيد الشرطة تحضرني قصة الشهيد النقيب علي خاطر إبن الأسكندرية ،، الذي أستشهد في بداية التسعينات بعد أن غدر به أحد الإرهابيين ،، ذهب النقيب علي للقبض عليه وفأشهر الأرهابي مسدسه في وجه النقيب فقام النقيب بإشهار مسدسه لبدء المعركة فما كان من الإرهابي إلا أنه أحتمى في أطفاله . فنظر النقيب علي إلى الأطفال وخاف على حياتهم فعلم الارهابي أنه أمام رجل شرطة صالح ومؤمن فقام الارهابي بإطلاق رصاصة في بطن الشهيد فتألم الشهيد وترك مسدسه ..وانحنى متألما ،، فقام الأرهابي بإطلاق رصاصة على رأس الشهيد ليسقط وينقل إلى المستشفى وبعد أيام إنتقل الشهيد إلى رحمة الله ،، وفي جنازة الشهيد خرجت الاسكندرية كلها لوداعه ،، نموذج للرحمة من ضابط شرطة خاف أن يصاب أطفال حتى ولو كانوا أبناء مجرم فهم ليس لهم ذنب ،، هناك عشرات القصص بل مئات من تضحيات رجال الشرطة … تحية لكل شرطي وتحية لكل أرملة شهيد وتحية لكل إبن شهيد ، تحيا مصر ويحيا رجال الشرطة يحيا إبن مصر البار الذي حمى مصر من الإرهاب

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق