الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » قصتى .مسابقة الشعر النثرى بقلم / محمد بن يوسف كرزون من سوريا

قصتى .مسابقة الشعر النثرى بقلم / محمد بن يوسف كرزون من سوريا

(للمسابقة)
(شعر منثور)
قصتي
محمد بن يوسف كرزون

وعندي قصّة أريدُ أحكيها..
تُغالبني الغصّةُ
كلّما جئتُ أرويها
أخافُ..
أتردّدُ..
أن أمضيَ في معانيها..
تتهشّمُ حروفي..
فتعلقُ قصّتي في جوفِي
تستعصي..
تبحثُ عمَّنْ يسمعُها..
ويُتعِبُها البحثُ..
فتعودُ حبيسةً..
تكادُ تخنقني..
يتسرّبُ منها بعضُ عباراتٍ..
يلتقطُها بعضُهم..
يفسّرُها منقوصةً..
فيكملها على هواه..
وبأحرفٍ ليست من حرفي
ويقدّمها على أنّها أنا..
تغصُّ بقايا قصّتي في حلقي..
تصادقُ الصمتَ..
تحتوي عصيرَ ألمي..
وتتكوَّرُ على نفسي..
ويستمرُّ الصمتُ..
والاختناقُ.. والألم..
فهل أعيشُ كلَّ عمري على الألم؟
ينادونني..
وينادونني..
وينادونني..
أجيب بعد طول نداء..
دونَ أن أعيَ نداءَاتهم:
آه!!
يقولون:
أنتَ لستَ معنا في وجودِنا
فأقول:
وماذا تريدون؟
يقولون:
كُنْ معنا…
فأقول في سرّي:
ليتكم معي لأكونَ معكم!
ألمُ الوحدةِ يُمسِكُ بروحي
يريدُ أن يستأثر بها..
وروحي تبحثُ
عن فضاءٍ تحلِّقُ فيه
تبحثُ عن كائنٍ يتفهّمها
قصّتي سأحكيها لأرواحِ الزهور..
وستسمعها طيورٌ وطيور
سأجد النملةَ تُنصِتُ لقصّتي..
لأنّني أنصتُ لقصّتِها..
ستضحكُ النحلةُ
على بعضِ أحرف قصّتي
وسوف أرى الأرنبَ
غيرَ مبالٍ سوى بالأعشاب
ولكنَّ جملة ستفرُّ منّي
وستصل أسماعهُ..
سيأتي قربي..
يشمشمُ نَفَسي..
يمسحُ بفروِهِ دمعةَ حرفٍ
ثمّ يتراقصُ أمامي..
لعلَّ ضحكتي تخرجُ
فتصقلَ روحي..
وتعودَ ابتسامتي..
قصّتي:
لَنْ تأسريني..
فآلاف القصص المتشابهة
تعيشُ في أعماقِ النفوس
وملايين الغصّاتِ تسكنُ الأفئدة
لستِ وحيدةً يا قصّتي..
دعيني أعيشُ مع قصص الحسّون
الذي، رغم كلّ الافتراسات، يعيشُ في حبور
أراهُ بأمِّ عيني
يقاومُ الحزنَ العنيدْ
بمزيدٍ من الحبِّ..
والشدوِ والسرورْ
دعيني يا قصّتي..
أستمعُ إلى الفراشة
فهي برشاقتِها تحكي قصّتَها
رغم مناقيرِ العصافيرِ والطيورْ
دعيني.. دعيني..
فلسْتِ أنتِ وحدكِ القصّةَ الملحمة
هناكَ ملاحمُ لا تُعَدُّ
أنتِ نقطةٌ في محيط من القصص..
وأنا حبّةُ رملٍ في صحراء واسعة..
قصّتي:
سأنساكِ..
مادامتِ الكائناتُ تصنعُ قصصَها
ولكنْ لا ترويها لأحد
أنا قصّةٌ لا تُرْوى
بَلْ تُعاش
أنا أحيا..
أنا أعيشُ حياتي..
ورغمَ أنّها ستنتهي في يومٍ من الأيّام
لكنّها حياةٌ جديرةٌ بأنْ تُعاش
وأحلى ما فيها المرُّ
عندما يتلاشى..
ويندثر في بحارِ الماضي..
فيحلو من جديد

محمد بن يوسف كرزون
(كاتب وشاعر سوري)
بورصة – تركيا
Mohammedkarzoun55@gmail.com
تلفون: 00905383811436

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *