هنا الجزائر

قصور مازالت شاهدة على العمق التراثي الجزائري

Spread the love

من مكتب الجزائر منال براضية

العديد من القصور الصحراوية مازالت إلى حدّ هذا اليوم شاهدة على تاريخ و أصالة ولاية ورقلة بالجنوب الغربي الجزائري من بينها قصر تماسين الذي يعود تاريخ تشييده إلى سنة 782 ميلادي حسب المؤرخين و هو يروي تفاصيل القبايل التي مرت بهاته المنطقة و التي شيدت حضارة ” وادي ريغ ”
لا يزال قصر تماسين بوادي ريغ رغم انهيار جزء كبير منه بنمطه العمراني الفريد من نوعه و شاهدا على العمق التاريخي و الثقافي الذي يمثل جزءا هاما من تاريخ و أصالة المنطقة كما يعدّ قصر ورقلة العتيق من أجمل القصور الصحراوية التي بناها الإنسان القديم
شيّد هذا المعلم التاريخي على مساحة 12 هكتار بربوعه و إرتفاع 8 أمتار و يطل من جوانبه على واحات النخيل و بعد دخول الإسلام أجريت تعديلات بسيطة و التي تتماشى مع العمارة الإسلامية القديمة و حتى لا يتمكن العدو من إقتحام القصر فقد أحيط بسور عالي و تمّ إقامة خندق به 4 أبواب و 4 ممرات إندثرت مع مرور الزمن و قد تمّ ردم الخدق أثناء تغلغل الإستعمار الفرنسي للجزائر
كما تبقى العديد من القصور و التي يعود تاريخها إلى حقب زمنية غابرة و تعتبر الإرث الثقافي و التاريخي الهام لكل منطقة من شمال الجزائر إلى جنوبها و من شرقها إلى غربها12321423_938692322905693_8999148610391178969_n 12717948_938692239572368_102025243177505539_n

تعليقات

تعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق