الشعر والأدب

قصيدة ( أنثى ) للشاعر / د. فهد الفقيه العذرى . اليمن

(((((((((((((((( أنثى ))))))))))))))))))

إذ لوّحتْ كسرت زجاجَ شجوني
وتسللت ـ كالضوءِ ـ بينَ دجوني

ذابت أمامَ خدودِها وعيونِها
أسوارُ ليلي المقعدِ المجنونِ

ووجدتني كالطفلِ أخرج عارياً
من غربتي وتعاستي وظنوني

وأفيض أحلاماً ترف لبوحِها
دنيا الحروفِ بلوعةٍ وحنينِ

لكنها ولتْ كطيفٍ عابرٍ
وصداه في الاضلاعِ كالسكينِ

ما للهوى ــ ياقلبُ ـ يشعلُ في دمي
نهراً ويذبلُ في الضفافِ يقيني

أنا كلما ناديتُ تغلق بابَها
واذا صمتُ تئن في تكويني

وكأنها خلقتْ لتعذيبي فكم
تشدو إذا سمعتْ دموعَ انيني

سأقولُ رغمَ مشاعري يا فتنتي
إِنْ لم تكوني بلسمى فدعيني

******* د . فهد الفقيه العذري *******

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق