مسابقة الشعر العامى

قصيدة (ارجع للبيت) مسابقة الشعر العامى بقلم / محمود لطفى السيد

الأسم : محمود لطفي السيد … جمهورية مصر العربية
رقم الواتس : 01006906985
فيس بوك : mahmoud lotfy
مسابقة مهرجان همسة الدولي للأداب والفنون 2020
نوع المشاركة :: شعر العامية
إسم المشاركة : ( إرجع للبيت ) ملحمة حوارية بين الشهيد والأمّ
*****************************************************
المشهد الأول (ويأتيها عبر أثير القلوب من بعيد صوت ابنها الشهيد بأحاجيه الحزينة )
****************************************
وْعارفه كمان …….
يابحر حنان ……….. وحنيّه وحشتيني
ياضحكة عمري وسنيني … وحشتيني
أنا اللّي رضعت من صبْرك وآلامك
أنا المفطوم على غناكِ وعلى كلامك
وأنا اللّي كنت مالي البيت وأيّامك
وأنا الفرحه اللّي كانت ساكنه أحلامك
وأنا اللّي كبرت قدّامك
وْعارفه كمان ….يانور عيني .. وحشتيني
وْصورة إبني ف اللفّه ما فارقتني
وْنظرة عينه قتلتني … وبكّتني
كأنّه كان مودّعني وأنا بُعدُه على عيني
وْعارفه كمان ……..وحشتيني
صحيت بدري عشان أمشي وما اشوفِك
و خايف حنان حضنك وبهرب من مرار خوفك
لقيتك صاحية بتصلّي ورافعه للسّما كفوفك
وعارفك مش هتنسيني
وعارفه كمان ………. وحشتيني
**********************************
المشهد الثاني (وترد عليه الأمّ المكلومة بقلبها المُترع بالحزن )
( إرجع للبيت)
************************************
دوّرت كتير ع الحنيّه … بعدك ما لقيت
إحساسي بإنّي لوحديّه…. خلّاني بكيت
والاقيني سعات مستنيّه … ترجع ع البيت
مع إنّي معلّقه بإديّا …. صورتك ع الحيط
************************************
وصفولي النّسيان جرّبته …….. لكن مَنفعش
وعيوني دبلت من بَعدك …… ومبتدمّعش
وأديني صابره على بُعادك …. ومبتوجّعش
***********************************
أتاريني عايشه ف أيّامك
ف وداني صوتك وكلامك
ودموعك من جرح فطامك
ولا عمري نسيت
ولا فرحة قلبي يوم ما حَبِيت
وهعيش طول عمري بستنّاك
ترجع للبيت .
*********************************
وف أخر يوم كنت قصادي
كان قلبي واكلني ومش راضي
معرفش أنا ليه المرّه دي
وجعي لفراقك مش عادي
وأنا سامعه صاحبك بينادي
لا القطر يفوت
وكأنّي سمعتها قطر الموت
معقوله يفرّق بينّا الموت
م الحتّه حدانا ملانه بيوت
كُلّاتها عساكر ومسافرين
رايحين ع الجبهه ومش خايفين
ولقيتني بقولّك من غير صوت
أنا نفسي يا ولدي القطر يفوت
وبسرعه الشّنطه قوام عبّيت
*******************************
حطّيت الأكل وغياراتك
وماسبتش حاجه لخواتك
أنا أصلي عارفه زملاتك
هتلاقي وحشهم أكل البيت
*******************************
سلّمت عليك … حسّيت بُعدك
قتلتني دموعك … علي خدّك
مش عارفه ليه جسّيت قلبي
وخلعته وحطّيته .. ف يدّك
وانا كنت بقولّك .. لو فاكر
خد قلبي معاك وإنته مسافر
قلبي على بعدك مش قادر
صدّقني لو تعرف يا ابني
إزّاي ف بعادك عذّبني
ومدُمت مسافر وسايبني
خلّيه ويّاك وإنته مسافر
*********************************
مع إنّك غبت كتيرعنّي وسافرت وجيت
لكن المرّادي إحساسي خلّاني بقيت
من يوم ما سافرت وسِبت البيت
من دون اسباب لو دقّ الباب تلقاني بكيت
************************************
وف يوم مشؤوم
مع إنّ عيوني ف ليلتها مداقتش النّوم
من بدري صحيت
مستغربه كل حيطان البيت
قلت اللّهم أخزيك ياشيطان
قمت إتوضّيت ….
وفرشت السّجاده وصلّيت
ودعيتلك ترجع من تاني
ترجعلي لو حتّى ثواني
ياقلبي وتسكن أحضاني
يازهرة كلّ سنين عمري
يا قلب القلب الجوّاني
*************************************
وأهو دقّ الباب .. لكنّي ساعتها حسّيتها دقّة أغراب
و إمبارح كنت بقول انا لسّه شباب
لاقيتني بجرى وبتكفّى زي الشّياب
ولقيت زملاتك شايلينك يا اغلى الأحباب
ولقيتك راقد يا حبيبي مبتتكلّمش
متبسّم وبرغم جراحك مبتتألّمش
وساعتها عرفت أنا ليه ببكي من غير أسباب
مهو قلب الأمّ وإحساسه اللّي عمره ماخاب
كان نفسي ساعتها يكون قلبي أكبر كدّاب
**************************************
ولأوّل مرّه بإديّا غمضت عنيك
وحضنتك وبكلّ ضلوعي طبطبت عليك
لولا خفت يقولوا النّاس هِبلِت
أنا كنت ساعتها هزغرد ليك
عارف إنت كمان …………
من يوم ما كبرت يا ولدي ورحت الجيش
كان قلبي واكلني وبيقولّي هيروح ميجيش
لكنّي أخترت تكون راجل زي الجدعان
وإن متّ يا ولدي تموت واقف زي الشّجعان
أحسن ما يقولوا عليك دا جبان
وإكمنّك كنت هناك راجل ومفيش زيّيك
روح يا ابني قلبي وربّي راضي عليك
*********************************
وإبنك ف عنيّه يا ضنايا متخافش عليه
تعرف دا الواد طالع شبهك ومشا الله عليه
واد حرّ وطبعه من طبعك ربّنا يحميه
إمبارح كان ف اللّفه وكنت بجيلك بيه
وكبرّ دلوقت وبقى بيجيك وحديه
والزّرع اللّى حوالين قبرك هو اللّي ساقيه
*********************************
وحَلفلي عشان تبرد نارك
هيكمّل بعدك مشوارك
ولابدّ فيوم ياخد تارك
أويبقى شهيد يرقد جارك
ونعلّق صورته كمان ع الحيط
وأعيش طول عمري استنّاكم
ترجعوا للبيت …………

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. راااااائعة جدا جدا جدا
    كنت اكتم أنفاسي
    واحبس دمعاتي
    وأنا اتنقل مثقلا
    من بيت لبيت
    ومن مشهد لآخر
    سلمت يداك شاعرنا الرائع الكبير
    دام نجمكم لامعا في سماء القصيد

    1. مروركم الكريم شرف عظيم معالي المستشار الخلوق والشاعر العظيم محمد بك القاضي .. وقد أسعدني رأيكم الذي له قيمته عندي بكل تأكيد لأنه يأتي من مبدع الحرف والرصف ومن شاعر أجله وأحترم نبض قلمه وأتذوق إبداعه الرصين … شكراً شاعرنا الكبير وهذه شهادة أعتز بها وأفخر .. وجزاكم الله خير الجزاء .. وتفضلوا بقبول وافر الإحترام والتقدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق