الشعر والأدب

قصيدة .العشقُ واغْتيالُ إبْليسَ .للشاعر/ خالد صبر . العراق

 

مِنْ  نَهْــرِ  حُبِّكِ  قـدْ  تَـوَضَّـأْتُ      وعلى  بســـاطِ  القلبِ  صَلـَّيـْتُ

وفَتَحْتُ  أسْــفـارَ  الغَـرامِ  ومِنْ      آيـاتِـهـــــا   الاخْـلاصَ   رَتـَّلـْتُ

الـلـيـلُ   ذابَ   بـفَـجْـرِهِ   وأنــا      في  جَمـْرِ  أشـواقي  لقدْ  ذُبـْتُ

أشْعَلْتُ مِنْ روحي الشموعَ ومِنْ     قـلبي  بَخــورَ  الوَجْــدِ  أوْقَـدْتُ
***

للحُسْـنِ  كَـعْبَـتُـهُ  أطـوفُ  بهــا      ولِـمَـوْثِـقِ  الـعـشّــــاقِ  جَـدَّدْتُ

مَزَّقْـتُ ثَـوْبـي ، ما عَلَيَّ ســوى     عِـشْـقـي لـهُ الإحْـرامَ قـدْ حُـكْـتُ
***

قَـسَــمـا  بـوَجْهِـكِ  إنّنـي  وَلِــهٌ      بكِ والهــوى ما بِعْـتُ أو خُـنْـتُ

صَلَّـيْـتُ أسْــتَسْـقي عَسـى مَطَرٌ      يَهْـمي  فَـرَمْلي  مـا  بـهِ  نَـبْـتُ

زُخّـي ومِـنْ عَـيْـنَـيـكِ نَـظْـرَتَهـا      تـُنـْهي الجَفـافَ فيَهْـرْبُ الكَـبْـتُ
***

فَتـْوى الضَغـينـةِ حَلَّـلَـتْ عُنُقـي       ذَبْحاً وصودِرَ مِنْ فَمي الصَوْتُ

فَقَصدْتُ فَتْـوى العِشْـقِ شِـرْعَتَهُ      وبِـشَـــرْعِ دِيـنِ الحُـبِّ قـدْ لُـُذْتُ

ومَنَحْـتِ لـي حَـقَّ اللجـوءِ وقـدْ      هَتفـَتْ قصـائدُ لَهْفَتي :ــ (فُزْتُ)
***

دِيـنُ المَحَـبّــةِ صــارَ مُعْـتَـقَـدي       ولَــهُ  أنــا  بـالــروحِ  زَكَّــيْــتُ

وطـقـوسُــهُ اُحْـيي فَـرائِـضَـهــا       فـي وقْـتِـهــا صَلَّـيْـتُ أمْ صمْـتُ
***

مِحْـرابُ حُـبِّـكِ قـدْ مَحــا قَـلَـقـي      وعلى بســاطِ العـشــقِ قـدْ نمْتُ

    فـحَـلُـمْـتُ بـالـتُـفّـــاحِ أقْـطُــفُــهُ      في جَنّـةٍ ، إبْـلـيـسَــهـا اغْـتَـلْـتُ

    حَـوّاءُ تُـرْقِـصُ لَـحْـنَ قـافـيَـتـي      وعـلى كَـمــانِ الـحُـبِّ  غَـنَّـيْـتُ

    وتُـذيـقـُـني   قـُـبَـلاً   مُـعَــرْبِـدَةً      سُــكـْراً بخَـمْـرٍ ،  فـيهِ أدْمَـنـْـتُ
***

    في الحُلـْمِ أنـتِ مَجَـرَّةٌ عَشِـقـَتْ       وأنـا بأجْـنحَـةِ الـهــوى طِــرْتُ
بالحُـبِّ تَحْـضـنُني وتـُرْضِـعـُني       فـيهــا المُـنـى والأمْـنُ والبـَيْـتُ

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق