الشعر والأدب

قصيدة (كئيب ) للشاعر / بلال الصوفى .اليمن

كئيب كما يحيى الغريب المهاجر

وتأبى لعيني أن تروق المناظر

إذا بات عمق القلب بالجرح مثخنا

فماذا عساها سوف تجدي المظاهر

تعبت أناجدا فأمسيت منهكا

وتأبى من الأوجاع تشفى الخواطر

نظمت لأجل الحب ألفي قصيدة

فأضحت بأشعاري تضج الدفاتر

أنادي بلاجدوى وأدعو بلاصدى

ومن أين بالأصوات تأتي المقابر

كئيب لأن البين قد هد فرحتي

فأضحت بأوجاعي تبوح المشاعر

كئيب من اللاشيئ واللاشيئ هزني

فعدت بماعاد الصبي المغامر

ولو أنني أحببت من قبل مدة

لعشت كما عاش الهزار المسافر

فيا أيها الأنثى اللتي أنت عاشق

تعالي وضميني ليمحى التنافر

تعالي وضميني وظلي بجانبي

وولى زمان الثأر ولى التناحر

أحبك ما لاحت على الجو نجمة

ومابلبل غنى وما طار طائر

أحبك عد الرمل والزرع والحصى

وما أصبحت في البحر ترسوا البواخر

سلام على عينيك ماهبت الصبا

وما أقبلت نحوي تدب المآثر

لحبك قد أهديت روحي ومهجتي

وقلت كما قال الزميل المجاور

لأنك بنت لاشبيه لمثلها

وتأبى عليها أن تعد الأساور

تعلقت فيك بل صرت هائما

وتأبى لقلبي أن تعد المحاور

وفي الحب آهات وفي الشوق لوعة

كما قال أستاذي وقال المحاضر

أحب فتاة حطم الرقم حسنها

وفي حبها لازال قلبي يفاخر

فلا الأوليات اليوم قد جئن مثلها

ولا مثلها يوما ستأتي الأواخر

عليها يصلي الكون في كل لحظة

ولامن هواها سوف تأتي الكبائر

أقاتلتي لولاك مابت هائما

ولا قلت أبياتي ولا جاء زائر

أياقبلة للحب وجهت نحوها

فؤادي وأشواقي لتهدى المشاعر

عليك صلاة الحب في كل لحظة

أيا من بكفيها تغني الأضافر

وأحسستها غابت لوقت محدد

فدارت على قلبي وروحي الدوائر

لقاتلتي أحببت من غير رجعة

وجئت بما جاء الشجاع المجاهر

فما أنت فوق الأرض إلا قصيدة

كأمثالها ماقال في الكون شاعر

لماذا نأيت اليوم عني صديقتي

فوالله ربي لا يجوز التدابر

فلوجئتني يوما وفي أي لحظة

لكنا تفاهمنا وجاز التحاور

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق