الشعر والأدب

قصيدة . مصيبتى قومى . للشاعر / د. أسامة مصاروة .فلسطين

مصيبتي قومي

قد ضاقَ صدري بصبري

وضاقَ صبري بصدري

فضقْتُ ذرْعًا بعمري

لما يدورُ ويجري

من ذلِّ قوم وفقْرِ

وجدْبِ وعيٍ وفِكْرِ

هل من خضوعٍ بقسْرِ

هلْ من خنوعٍ بذُعرِ

وأيُّ عهدٍ وعصْرِ

هذا الذي هدَّ ظهري

يا ليتني مُتُّ بدري

وكانّ سعدي بقبري

كيْ لا أعيشَ بجحرِ

من ذلِّ قومٍ وخُسرِ

وعيشِ مقتٍ وقهرِ

وظُلْمٍ حكمٍ وعُهرِ

عبيدِ غُربٍ بسرِ

واليومَ صاروا بجهْرِ

داسوا على كلِّ أَمْرِ

كانَ يُحْينا بفخرِ

قدْ بدّلوهُ بكفرِ

وغيّروهُ بِوزْرِ

وعيَّشونا بقتْرِ

والخيْرُ فينا بِوفْرِ

والحبُّ في قعْرِ بئْرِ

بل وفي أعماقِ بحرِ

قد صارَ رمزًا لغدْرِ

ولا لخيْرٍ وبِرِّ

بل لرِياءٍ ومكْرِ

حتى وهجْرٍ ونُكْرِ

يا مَنْ ركعتمْ لخضْرِ

ومارِقٍ بل وصِهْرِ

حياؤُكمْ دونَ صفرِ

وفي انسحابٍ وجزْرِ

يا ويْلتي أيُّ بذرِ

يا حسرتي أيُّ جذرِ

منْ أينَ جئتمْ لقهري

وكيفَ جئتمْ لهدري

الحرُّ منا لبتْرِ

والنذلُ منهمْ لِدُرِّ

والكلُّ يرضى بِستْرِ

يحيا بجُبْنٍ وعُسْرِ

يخشى الكلامَ لكسْرِ

يدٍ وحتى لنحْرِ

أيُّ وجودٍ لحُرِّ

لم يُعطِهِ غيْرَ ضُرِّ

بلْ أيُّ عزٍّ ونصْرِ

عِندَ نِظامٍ بأجْرِ

عِندَ نظامٍ بدوْرِ

عبدٍ عميلٍ لِشُقْر

د. أسامه مصاروه

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق