الشعر والأدب

قصيدة (وحي الشجون) للشاعر اليمنى / بلال الصوفى

 

وإذ قالت شجوني للحيارى

بأني للهوى آنست نارا

تضيئ اليوم في أعماق قلبي

وفي الوجدان تزداد انتشارا

فتحرقني وتشويني وتكوي

وتملأ كل أحشائي دمارا

 

أحاول أن أرى الأشياء منها

ولكن لا أرى إلا غبارا

ونار الشوق إن هبت ودبت

ستكتسح المنازل والديار

تضيئ فتكشف المكنون عندي

وإني لم أجد منها ستارا

وأهل العشق مفضوحون دوما

وإن كتموا وإن أخفوا المسار

وإذ نطقت حروفي ثم قالت

أنا للحب أسلمت القرار

كأهل العشق في قلبي حنين

وأهل العشق كم باتوا أسارى

لأن الحب بغية كل شخص

أراد اليوم يخترق الجدار

فأسررت الهوى عمرا طويلا

وجئت الآن أعلنه جهارا

جهرت ببوح قلبي بعد كتم

وقد فضح الفؤاد وقد توارى

ألا إني وجدت الحب حقا

وكان الامس إسما مستعارا

 

جعلنا الحب يا أصحاب فنا

واتقناه مذ كنا صغارا

نذوق كؤوسه في كل حين

وأدمناه ليلا بل نهارا

وإذ هبت رياح الشوق مني

فلم ألق ملاذا أو فرارا

فطرت كأنني طير صغير

تجهز كي يسافر ثم طار

ليقضي في الهوى شوطا طويلا

وكم قطع الفيافي والقفار

وإذ قالت صباباتي بأني

لهذا الأمر أنهيت الشجار

لأعلن أنني شخص محب

وكم كررت أقوالي مرارا

لأن الحب أجبرنا عليه

ولم نختار إياه اختيارا

ومذ جئناه صيرناه رمزا

وأهديناه قدرا واعتبارا

فأضحى فوقنا دوما غطاء

فصممناه في الدنيا شعارا

بلال الصوفي

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق