أخبار مجلة همسة

وفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “

قلبها حجر..مسابقة الشعر تاعمودى بقلم / وليد السيد احمد صالح من مصر

Share Button

الاسم وليد السيد أحمد محمد صالح
جمهورية مصر العربية
أبوكبير شرقية
قصيدة شعر عمودى(البحر البسيط)
خاص بسابقة همسة 2016
عنوان \قلبها حجر
==========================
خَبّْأتُ مُنْطَلَقاً فى صَمْت مَلْحَمَتَى ***حَتّى تَكَادُ ضُلُوعُ الصَمْتِ تَنْفَجَرُ
لا كًبْتُ لا حَسّرة تَنْسالُ فَاضَحَةً***إن الدُمُوعَ على الوَجْنَاتِ تَنْتَحَرُ
الْكَبْتُ يَدْفَعَنَى فى حَضْنِ قافِيةٍ***صَارتْ بُيوتاً على إيقَاعِها مَطَرُ
تَهْتَزُ عِنْد اهْتِزازِ البوحِ فى شَغَفٍ***وما تَجُودُ بِهِ فى جَرْسِهِ سَحَرُ
وألْبَسَتْنى فُيوضُ البَوحِ مِعْطَفَها ***قالتْ تَعَالَ بَحضْنِ الحَرْفِ نَسْتَتَرُ
نَزْدادُ تيْها ففى أوجاعِنا شَبَقٌ ***وصار يدْملُ قلبُ العاشقِ القَمَرُ
وجَمْلةٌ فى جِرَابِ الغيبِ أخْطَبَها***فى باقةِ الورْدِ رَوْحٌ طِيْنها صِوَرُ
وما الخَطِيْبُ الذى أشْعَلْت مُهْجَتَهُ ***إلا حَنَيْناً من الوجْدانِ مُنْكَسَرُ
لو تَنْظُرى صَفْحة المِرَآةِ تَبْتَسَمى*** فَصوْرَتى أنْت حَيْث الدفئ يَنْهَمَرُ
رَوْحَان لكنّ ثُقّْلُ الطَينِ يَفْصِلُنا***والطينُ كادَ أمام الشوقِ يَنْفَجِرُ
تَرْسُو على كَتَفِ التَحْنان آهَتَنا***والْسُهْدُ كالوحْشِ لا يبقى ولا يَذَرُ
وعاشِقِ الليلِ قَدْ ضَجّتْ جَوانِحهُ ***ثَارَ الردى بِضِلُوعٍ هَدْها السَهَرُ
لو شَاء هَدّأهُ بالقرْبِ أَسْعَدَهُ***إن الحَنَان يَدقُّ البابَ يَنتظرُ
ونَبْتةٌ الحُبِ وحْشُ القَحْطِ يقْضِمُها***قَطْرُ المَشَاعِرِ رَدّْ الموتِ يا حَجَرُ
لا تَبْعِدى فَأَمِل ّ الحبَ أدْفِنَهُ***حَتى يُغَادرَ ليْل الوحْدة القَمَرُ
فَلَنْ أُصَاحب لَيْلى بَعْد ظُلْمَتَهِ**فلا الوِصَالَ أرى مِنْهَا ولا النَظَرُ
إنّى أَرَاكِ من النَجْماتِ لابَسَةً***عقداًُ فريداً جميلا ضوءه زَهِرُ
فلو يغيبُ جيوشُ الْهَمِّ تَأْسِرَنى***ويَسْتَبدّ الذى فى قَلْبِهِ كِبَرُ
هذا الضياعُ حبيبُ القلبِ يَحْمِلَهَ***لو تَرْفِقِيْن فلا يَغْتِالُنا الضَرَرُ
هذا الوليدُ سِياطُ الْهَجْرِ تَشْطَرَهُ***فى كلِّ شَطْرٍ حَزِينٌ دَمْعَهُ ُمَطَرُ
بِئْس الحياة وبِئْس العَيْشُ فى سَقَرٍ***والْسَائِلون بِغَمْزِ العَيْنِ ما الخَبَرُ
الشَارِبون من الملْتاعِ نَشْوَتَهمْ***وكلّ غانيةٍ قدّت لنا دُبُرُ
يا للعذابِ سَئِمْتُ البابَ أطْرُقُه**ولا خطيّة إلا أنَنى بَشَرُ
ماتتْ على صَفْحِة الإشفاقِ وَرْدَتنا ***إنّى ألوم فتاة قلبها حَجَرُ
مع تحياتى
وليد السيد أحمد محمد صالح

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/01/12 12:40ص تعليق 2 168

2 تعليق علي قلبها حجر..مسابقة الشعر تاعمودى بقلم / وليد السيد احمد صالح من مصر

  1. نعيمة ملياني

    مُسَابَقَةْ مِهْرَجَانْ هَمْسَه لِلشِّعر العَمُودِي 2016
    الشَّاعِرَة: نَعِيمَة مَليَانِي مِنَ الجَزَائِرْ (البُلَيْدَة)
    رقم الهاتف: 792088424
    عُنْوانُ القَصِيدَة :

    بَوْحٌ عَلَى شُرُفاتِ القُدْسْ/



    بِقَلْبِي جَرَى دَمعُها سَرْمَدَا
    حُرُوفاً أبَتْ فِيَّ أَنْ تُخمَــدَا
    فَسَابَقتُ بَوْحي وَسابَقَنِي
    إلََـــــيكِ رَجاءً فَمُدّي اليَـــــدَا
    أَيَا زَهْرَةً عَانَقَتْها عُيُوني
    وَأَمطَرَ في راحَتَيها النَّدى
    إِِذا ماأضَعتُ لَها مَوْعِدي
    يُـــــــجَدِّدُ شَوْقِي لَها مَوْعِدا
    سَلامِي إِلى حَجرٍ صَفَّقَتْ
    لَــــهُ المُفرَدَاتُ وَخَطَّ الصَّدَى
    وَصاحَت بَلابلُ مِن مَهْدِها
    فَصارَ الوَغَى مَهْدُ مَنْ غَرَّدَا
    إِِلَى عَاشِقٍ كَمْ أذَلَّ الحَيَاةَ
    وَفَـــرَّ إِلَى المَوْتِ كَيْ يَخلُدَا
    فَزُفّي الزَّغاريدَ أُمَّ الشَّهِيدِ
    فَقبْلَكِ صَوْتُ السَّمَا زَغــــــرَدَا
    مَكانَكَ قِفْ أيُّها المُعتَدِي
    فَــــــــلَسْنَا نُصافِحُ كَفَّ العِدَا
    تَجرَّدَ مِنكَ صَفاءُ الزَّمَـــــــانِ
    وَعَـــــــافَتْ نِعَالِيَ وَجْهُ الصَّدَا
    تَـطَاوَلْ بِكُفرِكَ لَن تَنتَصِر
    وَإنّـِـــــي بِدِيني لِيَ المَقصَدَا
    إذَا كانَ ظَنُّك ماعَـــــــدَلُوا
    فَـــــــــــــإِنَّ العَدالَةَ أَن تُُطرَدَا
    وحَسبُكِ ياقُدسُ مَنْ فِي السَّمَاءِ
    إِذَا شَــــــــــــاءَ نَصراً لَكِ أَيَّــــدَا
    وَمَهمَا بَلَغْنَا مِنَ الأُمْنِيَاتِ
    فَلَنْ يُنْصِفَ القَوْلَ هَذَا المَدَى
    إِذَا بِالدِّمَاءِ سَقَيْنَا الثَّرَى
    فَـــــــــلاَ بُدَّ نَسقِيهِ نَصْراً غَـدَا

    ———————–

    رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*