أخبار مجلة همسة

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادموسط النجوم تكريم المخرج يسرى نصر الله فى مهرجان الأقصرعندما بكت ليلى علوى فى مهرجان الأقصرمحمد شرف يغادر العناية المركزة والأب بطرس دانيال يهديه آيات قرءانيةجانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنة

كان يجب .مسابقة الخاطرة بقلم / الطاهر بوصبع من الجزائر

Share Button

للاشتراك بالمسابقة
الاسم /الطاهر بوصبع
نوع العمل/ خاطرة
اسم العمل/كـــــــــان يجــــــــب…؟
العنوان: صناوة العليا\ولاية ميلة\الجزائر
الهاتف:213776314733
[email protected]

كـــــــــان يجــــــــب…؟؟؟

كان يجب أن أكتب الليلة بالذات..أن أسكب وجعي على ها البياض الذي يغري بالسفر الطويل..أن أستعيد طفولتي البهية ،وأحلامي الهاربة من قهر السنين،وأن أنظر إلى المرآة،كيما أراني كما أنا..ذلك الذي أتعبته المرافئ..لفظته الزوارق..ورماه الموج إلى متاهات سحيقة،ذلك الشبح الموزع بيني،وبين آخر يشبهني،ويجول في أوردتي…؟

كان يجب أن أفتح كل الملفات المتراكمة ،منذ أول العواصف،أن أبحث بين سطورها عما تبقى من أثري،كيما أشكلني إنسانا آخر،كنت أفتش عنه في متاهات أعماقي..في ضحكة طفل ناصع البراءة..في عيون امرأة تائهة هدها الزمن ،ورماها القدر على أرصفة الضياع..في حشرجات مُقْعد نسيته المدينة،ونسيه الشفاء..وفي كل ذلك الملكوت الذي يسبح لله ليل نهار.

كان يجب أن أفرمل مسيرتي،وأصوغ أسئلة ساخرة..محرجة..وعميقة: من أنا..ماذا أريد..وإلى أي درب أسير..؟؟؟
أو ليس السؤال نصف الحقيقة،ومبتدأ اليقين..؟ أو ليس السؤال منهج الذين ساروا الألف ميل،وتربعوا على عرش السعادة والهناء.
أواه..أيها البياض الممتد على الحيرة..إني أكاد أُمْسِكُني،كي أنزع كل أقنعتي،وأتعرف على ملامحي التي نسيتها ذات صدمة قاهرة..ذات اغتراب قاتل..وذات عاصفة هوجاء.
أواه..أيها البياض المريب،كما الفيافي الصامته..إنيَّ ها هنا..أنهمر شلال بوح غامر،وأنزف فوق ثراك حروفا مدماة بالوجع..بالخيبة..وبكل كبت الإشتهاء.

كان يجب أن أكتب الليلة بالذات،قبل أن يلفحني الضجيج،قبل أن يهجرني إدراكي المباغت ،وأعود إلى المتاهات السحيقة،أبحث عني..ألملمني قطعة قطعة،من بين أنقاض الحياة،كيما أشكلني إنسانا آخر يشبه الإنسانْ…؟؟؟

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/03/23 3:36ص تعليق 0 211

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *