هنا الجزائر

كرس حياته للثقافة الجزائرية رحيل عميد الفنانين الفكاهيين الجزائريين جعفر باك


مكتب الجزائر /دليلة بودوح
غيب الموت أمس الفنان الجزائري جعفر باك عن عمر ناهز 90 سنة ورافق جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير عدد من المعجبين ومن الفنانين رفاق درب الراحل الذين وصفوه بـ”الفنان المميز” الذي كرس حياته للثقافة الجزائرية.
وأبدى رجل الإذاعة زهير عبد اللطيف تأثره بفقدان صديقه ومكونه الذي رافقه بكثير من “العطاء” أثناء عمله بالإذاعة الجزائرية.
وعبر رئيس المجلس الوطني للفنون والآداب عبد القادر بن دعماش عن أسفه لفقدان “أيقونة” الثقافة الجزائرية والإسم “البارز” في الأغنية الفكاهية والاجتماعية والذي “التحق عفويا بالفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني إلى غاية 1962”.
وأشاد المغني حميدو بمسار الفقيد معتبرا أنه “قدم الكثير من الأعمال لجيل كامل من الفنانين الشباب”, ووصفه بالسباق في “إدخال الروك آن رول والجاز للبيوت الجزائرية” عبر أعماله.
واعتبر الملحن والموسيقي مصطفى سحنون الذي قدم للفقيد أكثر من 90% من أعماله أن جعفر باك كان “من الفنانين المميزين في وقته”.
وذكر عدد من رفاقه بأن الراحل كان شخصية “مرحة”, متمنين أن يروا أعماله مجتمعة في وثائقي يكون بمثابة نموذج يقدم للجيل القادم.
وعبر وزير الثقافة عز الدين ميهوبي الذي حضر مراسيم الدفن في رسالة تعزية عن أساه لرحيل الفنان الذي “عاش متواضعا” بعد “مسار حافل” أثرى المشهد الثقافي الجزائري.
ويذكر أن الفنان الراحل – من مواليد سنة 1927 بالقصبة – بدأ مسيرته كمغني كوميدي و فكاهي مع نهاية الخمسينات حيث كتب ومثل في العديد من الوصلات الفكاهية إضافة إلى تأليفه عددا من الأغاني الفكاهية التي ترجمت قناعته الراسخة بأن “الفكاهة هي أنجع وسيلة للتربية والمواطنة”.وانضم الفقيد إلى صفوف الكشافة الإسلامية الجزائرية منذ ريعان شبابه ثم التحق بجيش التحرير الوطني كممرض حيث كان يعالج المجاهدين الجرحى لينتقل بعدها إلى الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني بقيادة مصطفى كاتب.
كما شارك الفنان جعفر باك في الكثير من المسرحيات التي تحث على الكفاح من أجل الإستقلال على غرار “أبناء نوفمبر” و “الخالدون” لينضم بعدها إلى الإذاعة و التلفزيون الوطنيين في 28 أكتوبر 1962.ويملك الفنان في رصيده الفني العديد من الوصلات الفكاهية (السكاتشات) من أهمها “البيروقراطية” و الأغاني الفكاهية على غرار “هيا يا ديغول” و “ديناها” و “يا جلول الروك أن رول” و “أنا مليت” إلى آخره كما أنشأ حصصا إذاعية و تلفزيونية من بينها “البشاشة” و” منكم و إليكم” وغيرها.
الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق