الشعر والأدب

كما كوبرى ثلج .. بقلم الكاتبة / حكيمة جمانة جريبيع .الجزائر


كما كويرة ثلج ..بيدي
ذاب عام..وما ذاب وجعي العنيد
أفرغته في جوف الفرح
ركضت به نحو البحر
لأغسله برغوة الأمنية
وما اغتسل..
بعدما هرب البحر النوارس والشموع والأغنية
لكنني هنا باقية
افتح لك ذراعي
مجدافا سلام
و قبلة الحب..
لا أزال هنا قبالتك.اوثث وجه الخراب
أرحم شياطين الرياء
أنادي على الملائكة
أحصي صنوف الخراب
من جثث محروقة
وكنائس هابطة
و مساجد ساقطة
و اطفال بلا طفولة
وجدائل اللحم تلهو بها الذئاب
ما عرفوا الله ولا رحمة كتاب
لم لا تمتلىء سلال الوجع
كالنار هي..تتأوه هل من مزيد
فأين افرغك..؟!
أ في صدري المتخم بالفجيعة..
أم في بحر هجروا نوارسه..؟!
عام آخر..
اقف على عتبته
و الهزيمة نشيد نحيب
وشم الجرح بكفي عنيد
كيف لي أن أمحوه…
والإخوة..يعيدونه كل مرة بدم قإن
من نقطة الى أخرى..
من كفي إلى جبيني..
من معصمي.. إلى شراييني
عام آخر..
بأي وجه سأ حضنك؟
بعيد انت ولئيم.. ايها المنعوت بالسعيد

تعليقات

تعليقات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق