الشعر والأدب

لا عنوانَ لخيبتنا ….قصة قصيرة بقلم / جهاد زهرى من الجزائر

جهاد زهرى
لا عنوانَ لخيبتنا ….

كنَّا قمَرًا واحِدًا في سماء لهفَتِنا الأولى /ليلتِنا الأولى
اندماجُ النّورِ بالنّورِ،ارتسامُ الخرافَةِ التي يصَدّقها الليلُ /أقصد ليلنا
وامتهانُ النَّجمِ حراسَةَ عشقنا
طبعًا كنَّا نَكذبُ جِدَّا ، نتمادى جِدَّا ،نُحيطُ الكَونَ بزهرِ غائبِ اللَّون الاَّ لمن يجيدون الحياةَ /مثلَنا
ونرسُم بعضَنا هكذا عراةً دونَ خجَلٍ أزليٍّ ترسمينني تارَةً وأرسُمُكِ تارةً أخرى
،دونَ عقَدٍ مَخفيَّةٍ ،نلامِسُ سرابَ الرّوحِ ونعرفُ لوهلَةٍ كنهها ، وحدنا سنعلم ذلكَ
نخلقُ مقامنا الَّذي سيغري العازفينَ في زَمنِ سياتي لا حِقًا …لا شَكَّ أنَّه سيفعل …
هذا المساء
لا تفعلينَ شيئا …. كعادَتك ترتشفينَ القهوةَ من فنجاني …لكن لماذا فنجاني ؟
لا تفعلينَ شيئا … كعادَتِكِ تبتسمينَ لقهرِكِ تقهَرينَهُ وتُعيدينَ تَفاصيلَ الحياة
لا تَفعلينَ شيئا ….كعادتِكِ تتجاهلينَ غروري المْ يسرِ في شِعرِكِ يومًا هذا الغرور؟
وانا منذ قمرٍ منارٍ كنَّاهُ يومًا لا أفعَلُ شيئا
أشَاهِدُ ابتساماتِكِ الحزينَة ككلّ مساءٍ بعدَ خيبَتنا الأخيرَةِ
العنُ سحاباتٍ حجبَت كلَّ النّورِ القَديمِ
التَحِقُ بدوَّامتي… عَفوًا غرفَتي أمتَطي جنوني أبَدّل العقائدَ الأولى للانسانِ
أفسّر كلَّ لعنةٍ وَحدي ، تفسّرني كل اللعنات
أبحَثُ بعيدًا في لَهفَتي ..أفتَقِدُها
أراوغُ الشَّوقَ البَعيدَ ..أحاولُ الوُصولَ… يغلِبُني يُبَعثرُني
هل أكتُبُكِ هذه اللَّيلَةَ …
أم أفِرّ منّي إليكِ …. طبعًا
احتضنيني فأنا الآنَ مرهَق

جهاد زهري

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق