الرئيسية » مقالات بقلم القراء » لفطرة والسرطان بقلم: حسيبــــة طـــــاهر * كيبيك كندا *

لفطرة والسرطان بقلم: حسيبــــة طـــــاهر * كيبيك كندا *

حسيبة طاهر
تعكر صفو الأيام وغدت الحياة مسرحا كوميديا للتسلية بالنحت على الجثث … فقدَ الموت طقوسه وهيبته وغدا لا يتناطح في ذكره كبشان … قوة جنونية تروي الحياة دماء ً… أنا المهدي المنتظر كن معي وإلا كان سيفي عليك … أنا النازية البراغماتية المقنعة بالديموقراطية … أنا ومن بعدي الطوفان … تبًا لهذا الزمن الموت في كل مكان بكل الأشكال والألوان … تصفية ثقاية ودينية و عرقية وجنسية….. يأخد الموت حقه كاملا ، ولا يكتفي بل يقتات على جزء من حق الحياة …تسونامي الدماء أصبح سرطانا متفشيا في جسد الحياة … فهل تحمل الحياة بين طياتها بذور الفناء ؟؟؟… أم تسرطنت الفطرة نتاج الحضارة الراهنة فأصح الإنسان مفطورا على التحرش بالفناء إذ تهيأت له ظروف البقاء ، وكان مفطورا على حب البقاء إذْ كان في زمن القحط و الجوع والظروف غير الملائمة للبقاء ….؟؟؟

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

نزيف الحدود الباردة.. بقلم / عبد الرازق احمد الشاعر

  عند الحدود الشائكة، عليك أن تتوضأ للصلاة مرتين: بالماء الطهور مرة، وبالأحمر اللزج أخرى. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *