أخبار عالمية

للحد من ظاهرة الاغتصاب تطبيق للمواعدة الجنسية يثير الجدل بالدنمارك

حالة من الجدل أثارها تطبيق جديد، يعمل على منح الرجال عقدًا مدته 24 ساعة من أجل ممارسة الجنس، وجاء الإطلاق ردًا على قانون الإغتصاب الجديد، الذي يجرم الجنس دون موافقة صريحة في الدنمارك.

وذكر منشئوا المحتوى، أن الغرض من التطبيق الجديد، هو ضمان موافقة الطرفين على الممارسة الجنسية، لكن أثار التطبيق انتقادات في الدنمارك، حيث قالت الرئيسة الوطنية للجنس والمجتمع، ليني ستافنجار: «التطبيق ليس الحل للحصول على الموافقة، لأن العلاقة الجنسية لا تتعلق بالعقد، لذا فهي تطلق بشكل خاطئ تمامًا»، بحسب «ذا صن» البريطانية.

ويقوم المستخدمون بإدخال رقم الشخص الذي يريدون ممارسة الجنس معه، وإرسال طلب، ثم يتم منح الآخر خيار قبوله أو رفضه، وتكون الموافقة صالحة لمدة 24 ساعة.

مؤسسي التطبيق الجديد: سيخلق الأمان للرجال والنساء

ودافع مؤسسو التطبيق، عن ابتكارهم الجديد، مؤكدين على أنه سيخلق الأمان لكل من الرجال والنساء، موضحين، أنه ربما يكون غريبًا في البداية فقط، لكن ربما يبدو الأمر طبيعيًا بالفعل في غضون عام من استخدامه

«يانسن» ينتقد تطبيق الجنس

كما انتقد عالم الجنس السريري جاسبر يانسن، التطبيق، خلال حديثه للإذاعة الدنماركية، قائلا: «هناك مهارة قراءة الآخرين جنسياً، لذا إذا نقلناها إلى تطبيق، فإننا نتخلى عن فرصة تعلم تلك المهارة».

وأستطرد «يانسن» حديثه: «أخشى أيضًا أننا نلغي جنسنا من حياتنا الجنسية، من المهم أيضًا أن نحصل على القليل من العاطفة والكثير من الاجتهاد، ومن المهم أيضًا فهم أننا أحيانًا نقرأ إشارات بعضنا البعض بشكل غير صحيح».

وقال محامي الدفاع، مورتن بيريجارد، إن التطبيق الجديد لن يصمد أمام المحكمة، موضحا: «الموافقة الإلكترونية لن تسهل إثبات أن المرء لم يرتكب جريمة اغتصاب».

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق