الرئيسية » مسابقة الشعر العامى » لما تلاقى قلوب بتعيط .خاص بمسابقة الشعر العامى بقلم / سلوى على محمد من مصر

لما تلاقى قلوب بتعيط .خاص بمسابقة الشعر العامى بقلم / سلوى على محمد من مصر

خاص بالمسابقة

شعر عامية

لما تلاقي قلوبْ ب تعيطْ.
كل أَملها مَرةْ تِزيطْ
تِحلم لِيلةْ بِيومْ العِيدْ.
تِلبس لِبسْ جِْديد مِتخيطْ.

تِعملْ دَوشةْ وِتعملْ غَاغةْ
والمشكلة مِش فِي النداغةْ
ولا محتاجة لريشْ و حريرْ
ولا هفاها نفسها ع الصاغةْ.

المشكلةْ و بجدْ صَراحةْ.
إن كلامنا جُِوة الساحةْ.
مش لاقي مَسئولْ يِسمعلهْ.
ولا حتى مكان ولا مساحةْ.

جُرنالنا بِيحاول يُنشرْ
والمَنشَرْ طَاللْ عَ الريحْ.

بيطيرْ فِي كَلامْ جُرنالنا
مَهو شايفه ْهَتش وِتجريحْ.

الكاتبْ لو حَاولْ يِكتبْ
مِحتاجلهْ ولا مِيتْ تَصريحْ.

والحق في زَمنا يا عالمْ
نحجزله لِطبيب تَشريحْ.

ما هو قَاعدْ وِالدمْ ب ينزفْ
مَ بقاله مِن فَترة ْ جَريح.

بقلمى
سلوى على محمد

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

رسالة من الغربة,مسابقة الشعر العامى,بقلم/صابر فرج ياسين على .مصر

مسابقة الشعر العامي الأسم صابر فرج ياسين على ( جمهورية مصر العربية ) { 01117311278 …

تعليق واحد

  1. مدلول الحب المباح
    —-“—-“—-“—-“—-“—-
    أزفُ إليكِ أرق من النسيمِ
    مقدمًا إليكِ عطورًا مِن عبق نسيم الأقداح

    يتنسم إلى صدر الحبيب
    راجيًا منكِ زهور وعبير عطرك الفواح

    كاتبًا بين يديك كلمات حبٍ
    ومعزوفات من الشعر البالغ الإفصاح

    معزوفًا بالأنغام على قيثارتى
    متغنمًا بشوق الهوى لجمال سحرك الوضاح

    والعزف على أنغام الناي
    يوم اللقا عازفًا ليحرك صمت الأرواح

    وتشرق الشمس كل صبحٍ
    لتنير الدرب للعشق بيننا فجرٍ كل صباح

    وتفضي عليكِ هالة سعدًا
    ويشع من وجنتيك نورًا أوهج من المصباح

    وفى الليل يزهو القمر مبتهجًا
    وينثر علينا كلام العشق تحملها أمطار ورياح

    ويحي الحب بيننا صارخًا
    وحاكيًا في كلمات شعرٍ عن مدلول الحب المباح

    ألتهب بركان الحب شوقًا بيننا
    بجمر اللقا بين بساتين الهوى وسط الزهر الرواح

    نلتمس رحيق عشق الهوى
    ليدور بيننا حديث الهوى عابرين جسر الألواح
    بقلم ياسر عياد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *