الرئيسية » الشعر والأدب » لمين هاعيش شعر: محمد عبد القوى حسن على لسان طفل سورى تحت اﻻنقاض )

لمين هاعيش شعر: محمد عبد القوى حسن على لسان طفل سورى تحت اﻻنقاض )

محمد عبد القوى
( على لسان طفل سورى تحت اﻻنقاض )
وسالت امى
راح فين ابويا
قالت لى سافر
فنمت احلم برجوع ابويا
والصبح بدرى
سالت اختى
عن بعد امى
قالت لى سافرت
وسالت اخويا
عن بعد اختى
اختى وابويا وامى سافروا
واخويا سافر
وقمت بدرى
مالقيتش بيتى
ولقيتنى مرمى
بين كوم تراب
انا والعذاب
مع عرف كافر
الكل سافر .. الكل سافر
سافر ابويا . جريت على امى
وسافرت امى .. ناديت على اختى
واخويا سافر والبيت وراهم
مين اللى خدهم للموت رماهم
عينى رمتنى
على مبنى متنى
مدرستى برضك
كتبى وعلمى
كراستى قلمى
واصحاب زمان
تحتار عيونى
ويزيد جنونى
والخوف دابحنى
اهلى سابونى
وﻻ جوش غاتونى
من الهوان
مع انى دايخ
لكنى فاكر
كان فيه شوارع
وفيه جوامع
وفيه مدارس
وفيه كنايس
وفيه مﻻجئ
وافران وعيش
دلوقتى كله اصبخ مفيش
لمين هاعيش ؟
الكل اصبح دمار بيشطح
من فوق راسى عمود مسلح
مكسور واعوج عمال يزيق
محشوره رجلى مش عارفه تطلع
ودراعى متنى والتانى مرمى
وروس كتيره
ووشوش مثيره
الدود ف حسمى عامل مسيره
وامى وابويا سابونى ليه
لو عاش اخويا كنت التقيه
اصرخ وانادى بسرعه عليه
ييجى يلملم جسمى بايديه
يخلع قميصه يجمعنى فيه
يخلع قميصه يجمعنى فيه

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

عنوان اغتراب ..قصيدة للشاعرة / شيران الكردى

عنوان اغتراب ،،،،،،، ******************** روضةُ العمر قد دنت من صبورٍ فاحَ منهُ عطر زهر الخِطاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *