مقالات رئيس التحرير

ماذا بعد أن تبرأ أولاد الخائن الهارب محمد شومان منه

كتب / فتحى الحصرى

ــــــــ
هل يملك الخائن محمد شومان من الإحساس مايمكنه من أن يشعر بفاجعة تنكر أبنائه له . الجواب لا فمن باع وطنه من السهل عليه أن يبيع أسرته ..!
طالعنا الخائن الهارب الممثل الفاشل محمد شومان والذى دأب على مهاجمة مصر فى كل لقاءاته بل وقدم اعمالا يقال انها فنيه يهاجم فيها مصر …بمنشور كعادته يهاجم فيه الدولة المصرية ويدعى بأن الدولة قامت بالقبض على إخوته وابنائه ويحمل الدولة مسؤولية أى مكروه يطالهم . غير أن مسعى الخائن فشل وتم ضربه فى مقتل عندما خرجت ابته فى بث مباشر لتهاجمه بضراوة وتكشف للعالم زيف ادعاءاته بل وكالت له أبشع العبارات التى من الممكن ان يسمعها أب من ابنته وذلك عندما تبرأت منه ومن اسمه وأنها سعت هى وإخوتها الذين لايعرف عنهم أى شئ لحذف اسمه من بطاقاتهم لعدم تشرفهم به وباسمه خاصة وأنه على حد قولها لم يقم برعايتهم بل وتركهم وهرب وأن امهم هى من قامت برعايتهم وطلبت منه الإبنه بالنيابة عن الأسرة كلها أن يبتعد عنهم فهم لايشرفهم الانتماء إليه وأن يظل كما هو هاربا طالما هو خائن لوطنه وأسرته

وبعد هذا الفيديو هل يشعر هذا الخائن بقليل من حمرة الخجل أو هل يشعر بالخزى والعار بعد أن لفظته ابنته والمفروض أنها أقرب إلى قلب ابيها من أى شئ آخر ..؟
هؤلاء الذين باعوا أوطانهم لايشعروب بأى خجل ومن السهل عليهم أن يبيعوا الغالى والرخيص الأهل والولد والدين من أجل دنيا الخيانة والوحل التى اختاروا العيش فيها

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق