مقالات رئيس التحرير

مالك بن دينار . قصة عشر دقائق من المتعة البصرية والروحية

كتب / فتحى الحصرى
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
عشر دقائق  لاأكثر كانت كفيلة لأن أخرج من كل حالاتى الدنيوية لأعيش حالة روحية ممتعة مع الفيلم القصير الرحلة عن الزاهد العابد  ( مالك بن دينار )
ومالك بن دينا هو .  هو أبو يحيى مالك بن دينار البصري، من أعلام التابعين

وقد روى عنه ابن قدامه فى كتاب التوابين ( القصة لم يرد لها إسناد قوى غير أنها الأكثر تداولا عبر التاريخ) كان ابن دينار شرطيا يعاقر الخمر وقد اشترى جارية وقعت فى قلبه بحب كبير وأنجب منها طفلة ( فاطمة ) أحبها حبا كبيرا وكانت كما يروى هو كلما هم بقدح الخمر أوقعته منه غير أنها عندما بلغت السنتين من عمرها ماتت مما أوجعه كثيرا وانكب على ملذات الدنيا وأسرف فى شرب الخمر حتى كانت ليلة النصف من شعبان عندما نام ورأى أن القيامة قد حلت وقد نفخ فى الصور وبعث من فى القبور وهو منهم ورأى ثعبانا أسود ينفخ النار يجرى خلفه فهرول مستنجدا بشيخ ضعيف لم يقو على الوقوف فأرشده على طريق للنجاه فهرول فلم يجد مايغيثه سوى سماعه صوت أطفال يقولون يافاطمة أغيثى أباك . فإذا بابنته تمسك بيده وبالأخرى تبعد الثعبان ولما استقرت فى حجره قالت له باأبت ((ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله))الحديد 16 فكانت توبة الرجل الذى أصبح فيما بعد من كبار الزهاد وقد رويى أنه كان من كتبة القرءان ..!
عودة إلى الفيلم الذى قام فيه بدور مالك بن دينار الفنان ( محمد عبد الجواد ) عشر دقائق خالية من أى حوار إلا من صوت الراوى ( الفنان الكبير عبد الرحمن ابو زهرة )

لايحتاج المشاهد لأى حوار كى يستمتع بالحالة التمثيلية للمبدع محمد عبد الجواد الذى أجاد توصيل الشخصية بكل تحولاتها فأعطى للعمل مذاقا خاصا ومصداقية فى التوصيل . كما أجاد المخرج محمد خليفة فى صنع صورة سينمائية مبهرة بمساعدة مصور بارع ( أشرف جابر )متمكن من أدواته فقد استطاع ان يرسم بالظلال لوحات فنية ..! كذلك كانت الطفلة (صوفية)التى قامت بدور فاطمة أما صوت الراوى فلا أجمل وأعذب من صوت القدير عبد الرحمن ابو زهرة
تحية لصناع هذا العمل الفنى المتميز وأتمنى فى الأعمال القادمة أن تزداد مساحة العمل حتى يكون هناك متسع أكبر لسرد تفاصيل الشخصيات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق