مسابقة القصة القصيرة

متاهة..مسابقة القصة القصيرة بقلم/ سونيا بسيونى من مصر

متاهة
_____
مشيتُ على رصيفٍ أخرس به تشققات عتيقة شعرتُ بزلزال يحاول الخروج على استحياء
على البعد رمقت رجلا يرتدى ملابس رثة وتبدو عليه علامات الجنون لكنه يمسك بيمناه كتابا لأرسطو وكا ن يتكلم بصوت ناهر مرة ويهمهم مرة ولا يفهمه أحد إلا اذا اقترب منه
أردت أن أسبر أغواره لكن هيهات
بعد مسافة ليست ببعيدة اصطدمت بشجرة عتيقة حابسة لعوارفها تتحدى الزمن
تتستر على هوام الأرض ويكبرهم حية رقطاء تتربص بالمارة تفاديتها بعدما صببت عليها لعناتى وقررتُ الفرار بسرعة من هذا المكان اللعين
قابلتُ امرأة تكشف عن سوأتها وكلما غطاها بأى ستار تقوم بتمزيقه
ربما يكون انتقام من نفسها حاولت الاقتراب منها لألحفها بشالى الأسود
قالت : ابتعدى عنى
قلت : لا لن ابتعد هيا تعالى معى سأعطيكى كل شىء
قالت : لا أريد كل شىء بل أريد شيئا واحدا
قلت : ماهو ؟
قالت:الوفاء
قلت : لاحول ولاقوة إلا بالله
إلتفتت إلىَ وألقت سيجارتها وكادت تصفعنى فابتعدت على الفور
وقلت لها : ماذا تريدين ؟
قالت: اتركى المكان فورا واذهبى لحالك ولا تفكرى فى غيرك
تركتها وقلبى ينشق ويعتصر عليها حزنا
حاولت عبور الطريق اذ بشاب يستقل سيارته ويضع فى أذنيه سماعات صاخبة ويتحدث فى هاتفه يضع عطرا يزكم الأنوف من رائحته الفواحة
ويكتب لافتة على السيارة ( لا أحد يزعجنى الان أنا فى حضرة شيطانى)
صرخت وقلت ( أين أنا)
واصلت سيرى واذ بفتاة من مرتادى النوادى تسأل عن محل لبيع السجائر والخمور تركتها وواصلت السير
وجدت رؤوسا شاخصة وانسان عينى يكاد يفط من الاندهاش والرهبة
هممت للوثوب فوق سور عالى
رمقنى شاب وقال لى :هناك على بعد أمتار ممشى يؤدى إلى الجانب الأخر
شكرته وتوحدت مع الرصيف ونظرت الى السيارات الأبية والغادية والواقفة
وتابعت الركلات المتتالية من أمين الشرطة للطفل الذى يحمل بيده ورود ناعسة
ذهبت اليه لأسجل اعتراضى
ثم واصلت السير وشعرت بألام مبرحة فى قدمى قمت بخلع حذائى ووضعه فى حقيبتى التى تتسع لأشياء كثيرة
ولم أخلع الجورب حفاظا على الشكل العام
وعندما وجدت أجنبية تمشى حافية القدمين فى محيط المتحف قلت الحمد لله
لا أحد سينظر الىً نظرة احتقار
حاولت أن ألملم شتات نفسى لأعرف إلى أين المسير
ابتعت جريدتى المفضلة انطلق صوت المؤذن لصلاة المغرب
بحثتُ عن أقرب مسجد ودخلت للصلاة
بعدها ازهرت أشجار البهجة فى قلبى وتجدد الأمل
واصلت سيرى
وسألت : أين أنا ؟
أجابنى أحد المارة فى دهشة : لا أعرف
سونيا بسيونى

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق