أخبار مجلة همسة

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادموسط النجوم تكريم المخرج يسرى نصر الله فى مهرجان الأقصرعندما بكت ليلى علوى فى مهرجان الأقصرمحمد شرف يغادر العناية المركزة والأب بطرس دانيال يهديه آيات قرءانيةجانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنة

متطلبات المرحلة…….بقلم بوفاتح سبقاق

Share Button

بوفاتح سبقاق
و أخيرا تحقق حلمه الكبير و نظرا لنضاله السياسي و دعمه الدائم لفخامته ، فقد وصله خبر عاجل من مصدر موثوق مفاده أنه تم إقتراحه كسفير فوق العادة في بلد أوربي مهم للغاية .
أنهى المكالمة مع صاحب الأنباء السعيدة ، وضع هاتفه النقال جانبا و تأمله من جديد ، هاتف بسيط جدا لا يليق بمكانة سفير هام مثله هذه السيارة التي فقدت هيبتها في عالم السيارات لن تكون في مستوى الحدث .
دخل البيت إستقبلته زوجته بكل نكد كعادتها بلباس المطبخ و روائحه لديها قدرة رهيبة على إختراع المشاكل و الأخبار المزعجة ، جلس في الصالون يتظاهر بسماعها و هو في الحقيقة ينظر إليها و كأنه إكتشفها من جديد ، يراها ملكة تعاسة العالم و صوتها مثل الأصوات التي تصدر عن ورشات البناء ، فعلا وجودها يتعارض مع متطلبات المرحلة ، لا يمكنه ان يتصورها معه في حفلات السفراء او مراسيم الإستقبال لدى الرؤساء ، آن الأوان لنقلة نوعية في حياته هو بحاجة الى إمرأة جميلة عليها علامات الجمال الدبلوماسي .
لابد من إحداث ثورة في حياته تحسبا للعهد المشرق القادم
العوالم الجديدة تتطلب تغيير طريقة التفكير و إحداث لمسات نوعية في مختلف نواحي يومياته ، عليه ان يجعل روحه ذات طابع دبلوماسي و واقعه يجب ان يكون تكريس لخريطة الطريق الجديدة .
و فيما كان منشغلا بهواجسه و أحلامه الوردية ، رن هاتفه المتهالك فجأة … .
المصدر الموثوق يكلمه للمرة الثانية ، تغيرت ملامح وجهه و فقد بريق فرحه و سعادته الكبيرة ، نظر لزوجته من جديد رآها أجمل إمرأة في الكون ، فقد اخبره رفيقه في النضال أن الرئيس لم يوافق على تعيينه كسفير فوق العادة .
عاد الى واقعه بكل أسى ، أدرك بأن الأحلام الجميلة نادرة التحقيق و عليه ان يواصل حياته برتابة في انتظار معجزة ما في المستقبل

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/03/06 6:07م تعليق 0 165

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *