الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » محطة القلب الباحث عن الروح .مسابقة القصيدة النثرية بقلم / سيما صقر من فلسطين

محطة القلب الباحث عن الروح .مسابقة القصيدة النثرية بقلم / سيما صقر من فلسطين

سيما صقر
فلسطين/جنين
البريد الإلكتروني: seema872001@hotmail.com
المشاركة: شعر حر
………………………………………………………………………..
محطة القلب الباحث عن الروح

أيْقَظَني قبلَ طلوعِ النهارْ
يدقُ بسرعةٍ ملهوفٌ لا يطيقُ الانتظارْ
قالَ لي: عزمتُ البحثَ عنِ النعيم
نظرتُ بعينِ تعجب
رددت: أبربكَ الآن تيقظني
والأحلامُ جميلةٌ ورغبةٌ في النوم تشدني
قال: غادري فراشك واستعيذي من الرجيم
نهضت وسرتُ معه بلا تذمر
ليقول أخيرا وصلنا…
نظرتُ فإذا بعيني ترمقُ مسجداً ومنبر
ومن حولهما جندُ الاحتلالِ الأثيم
لحظاتٌ جميلة ممزوجةٌ بالرهبة وأنتَ في حضرةِ القدس
ازهرت رئتايَ وكأنما لأولِ مرةٍ أتنفس
وددّتُ مصافحتها لكن يديها مشغولتين
إحداهما تحملُ الزبورَ والأخرى الكتابَ المقدس
اما قلبها فيحتضنُ القرآنَ الكريم
صَرختُ بأعلی صوتي
أعلنوا الآن ميلادي
زرتُ اليومَ كلَ بلادي
هذه من لم يُعَلَمْ أحدٌ كيفَ يحِبُها
لأنَ حبها مذْ ولدنا في الصميمْ
حينَ الظهيرة
كانَ الناسُ بالعبادةِ منهمكينْ
لا يريدونَ إلا رحمةً منَ اللهْ
ليسَ معهُم ماءٌ ولا ذخيرة, والشمسُ ترسلُ عليهمْ شهباً منْ حميمْ
استيْقَظتُ وكلُ هذا كانَ حلماً، فقلتُ باكيةً: أريدُ العودة
قالت أمي: إلی أين؟!
أجبتها: للحياةِ، لروحي التي تركتُها خلفَ ذلكَ الحاجزِ اللئيمْ
أكمَلتُ وعيوني تثقلتْ بالدمعِ
واللهِ إنهُ لأروعُ من منامْ
أليسَ حراماً أنْ تغتصبَ أرضٌ خلقتْ للسلام؟!
واختلطتْ في ذهني كلُ المفاهيمْ

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *