أخبار عالمية

محمد وآريس قصة وزواج مع إيقاف التنفيذ بسبب كورونا

بعد أن افترقت عن زوجها وحبيبها الشاب المصري الذي يبلغ من العمر 36 عاماً، تشعر البريطانية آريس جونز، 81 عاما، بالحزن والتحطم، لعدم قدرتها على رؤية زوجها الذي افترق عنها بسبب ظروف الإغلاق الناتج عن كورونا وإلغاء رحلته من مصر إلى بريطانيا وضياع الأموال التي دفعتها في التذكرة.

قصة «محمد» و«آريس»

وبحسب ما ذكرته صحيفة «ذا صن» البريطانية، في العام الماضي سافرت «آريس» إلى مصر، وتزوجت من محمد أحمد إبراهيم في نوفمبر من العام الماضي، بعد أن تعرفت عليه على موقع فيسبوك، لكنهما منذ عدة أشهر وهما مفترقان حيث عادت إلى بريطانيا بينما بقى هو في مصر على أمل العودة إليها لكنه لم يعد منذ ذلك الحين.

اعترفت «آريس» بأنها محطمة وتشعر بالوحدة بدون «محمد»، وعلى الرغم من وضع عدة خطط للسفر مرة أخرى، فإنها لم تلتق به وتشعر بالحزن الشديد، فلا تزال جميع الرحلات غير الضرورية ممنوعة في المملكة المتحدة، بسبب فيروس كورونا، مما يمنع إيريس من مغادرة منزلها في سومرست.

ومما زاد الطين بلة، أنها غير قادرة على استرداد الأموال التي أنفقتها بالفعل، مما يجعلها تشعر بمزيد من الحزن، وقالت «آريس» على صفحتها بموقع فيسبوك: «لقد حاولت عبثًا استرداد 500 جنيه إسترليني منذ أغسطس الماضي».

وأضافت: «لقد أرسلت بريدا إلكترونيا إلي الشركة واتصلت بهم أكثر من مرة، ولكن كل ذلك جاء دون جدوى»، معبرة عن رفضها لطريقة التجاهل من الشركة: «يا لها من طريقة سيئة للتعامل مع العملاء»، مؤكدة أنها تتمنى أن يجتمع شملها بزوجها مرة أخرى.

وسبق وقالت آريس لصحيفة «مترو»، أنها تنتظر عودة «محمد» إليها في بلدتها سومرست لأنها لن تعود إلى مصر للمرة الرابعة، واعترفت أن رحلاتها إلى مصر كانت باهظة الثمن.

أقرأ أيضا: إغلاق كورونا يفرق بين «محمد وآيريس»: أنا محطمة بدونك 

وأضافت وهي تبكي: «بعض الأيام أكون على ما يرام وفي أيام أخرى أظل أبكي طوال الوقت، لأنني انفصلت عن الشخص الذي أحبه، إنه أمر صعب للغاية».

ومن المؤكد أن الانتظار لم يكن سهلاً على إيريس التي قالت إنها تعاني من الصداع والتوتر، وهي في أمس الحاجة لأن ينضم إليها زوجها: «سأذهب إلى الطبيب للحصول على علاج لأن لدي الكثير من المشكلات الصحية وأحتاج إلى زوجي معي في بريطانيا، على أمل أن يخالفوا القواعد قليلاً ويسمحوا له بالمجيء».

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق