الرئيسية » السيناريو والحوار » مسابقة السيناريو والحوار بقلم / سفيا مخناش من الجزائر

مسابقة السيناريو والحوار بقلم / سفيا مخناش من الجزائر

الاسم سفيان مخناش
الجزائر
+213552690430
———-
السيناريو
———-
مشهد رقم : 01 المنزل/ الصالـــــة صباحا

رجل غاضب بملامح أروبية، يلبس طقما، يُهيّئ نفسه للخروج، يأخذ محفظته بعنف من فوق الطاولة.
تظهر خلفه الزوجة تمسك رأسها دلالة على الوجع، وبمجرد أن يخرج الرجل توقع نفسها على الأريكة الأقرب منها مبينة التعود على الشجار.

مشهد رقم : 02 الشارع/عند مدخل البيت صباحا بعد مدة

يخرج الرجل متقززا، يصفق الباب، ثم يوسّع من ربطة عنقه مظهرا عدم رضاه.
يمشي بضع خطوات، يلتقي برجل أسود يلبس لباسا عاديا، يرمقه بنظرات الاحتقار.
الرجل الأسود يواصل طريقه وهو يتعجب.

مشهد رقم : 03 مكتب أعمال/مكتب السكرتيرة صباحا بعد مدة

يدخل الرجل الأوربي إلى مكتب أعمال، يقرع بأصابعه على المكتب معلنا وصوله.
ينظر إلى ساعة يده، يكرر قرعه على المكتب معلنا ملله من الانتظار.
في المرة الثالثة التي يريد إعادة القرع فيها يظهر من الباب الآخر رجلا ملتحيا يتقاطر وجهه ويده بالماء.
يهرع الملتحي لمصافحة الأوربي، لكن هذا الأخير يبادر بفتح محفظته موقعا إياه في موقف محرج.
تدخل السكرتيرة من الباب الخارجي وأنفاسها تتسارع لأنها كانت في مشوار صغير.
تجلس مكانها، تفتح الدرج، وتسلّم الرجل الأوربي ملفات وهي تشرح له محتوياتها.

مشهد رقم : 04 خارجا/محطة الخدمات منتصف النهار

يقصد الرجل الأوربي محطة الخدمات، ينزل من سيارته، فيبادره رجلا أسودا بالاعتذار عن التأخر الطفيف.
الرجل الأوربي يحضن عامل المحطة ويتشمّمه معلنا رضاه.
يستغرب العامل هذا التصرف، وبمجرد الانتهاء من تزويد السيارة، يُخرج الرجل من صندوق سيارته دلوا قصد ملئه بالبنزين.
بمجرد أن يركب الرجل الأوربي سيارته ويغادر، يخلع عامل المحطة قبعته ونظارته السوداء ليظهر أنه نفس الرجل الأسود الذي التقى به صباحا، وعلامات التعجب نفسها تظهر على وجهه.

مشهد رقم : 05 المنزل/حديقة المنزل بعد الظهيرة

يرجع الرجل الأوربي إلى بيته، بمجرد إيقاف السيارة يهرع البستانيّ إلى صندوق السيارة ويخرج منه دلو البنزين.
يغادر الرجل الأوربي مجددا.
البستاني يزوّد جزّازة العشب بالبنزين.

مشهد رقم : 06 المنزل/حديقة المنزل بعد مدة

طفل عند مدخل البيت، لعب كثيرة أمامه ومن بينها زجاجة عطر فارغة
يتقدم الطفل نحو الدلو ويملأ منه زجاجة العطر الفارغة
تطلّ زوجة الرجل الأوربي من النافذة، تتأفّف لأن ابنها وسّخ ملابسه
تخرج من الباب وتحمل الطفل وهو لا يتخلى عن زجاجة العطر

مشهد رقم : 07 مكتب اعمال/مكتب السكريتيرة اليوم الموالي/صباحا

يدخل الرجل الأوربي إلى المكتب بطقم وربطة عنق مختلفين.
ينظر إلى ساعة الحائط للدلالة على القدوم في الوقت المحدد.
تظهر السكرتيرة مبتسمة ومرحّبة، لتقوده إلى مكتب المدير.
يدخلا معا إلى المكتب، ثم تتركه وتخرج.
يقف الرجل الملتحي الجالس خلف المكتب مرحبا.
تدخل السكرتيرة مجددا وبيدها ملفات.
يقوم الرجلان بالتوقيع و بمجرد الانتهاء يقف الرجل الأوربي ليصافح الملتحي ثم يحضنه ويتشمّمه وعلامات الرضا بادية على وجهه.
في الوقت الذي يبادر فيه الرجل الأوربي بالخروج، ينزع الملتحي عمامته ونظارته الشفافة مبديا نفس نظرات التعجب في موقف المصافحة الأول.

مشهد رقم : 08 المنزل/غرفة النوم ليلا

الزوجة بلباس النوم جالسة أمام منضدة العطور والتجميل تعتني بنفسها
تحمل زجاجة العطر التي كانت بيد الطفل، بمجرد أن ترش نفسها ببخّة يدخل زوجها وعلامات الفرح بادية على وجهه.
يرمي محفظته على السرير، يخلع معطفه ويوسع من ربطة عنقه
تنظر الزوجة إليه من خلال المرآة بنظرة انزعاج دون أن تلتف حولها
يمر خلفها ليفتح باب الخزانة لكنه يتشمّم الهواء كأنه أحس بشيء ما
يتوقف عند زوجته، تقوم هي بسرعة مستغربة تصرفه، يحضنها ويتشمّمها وعلامات الرضا بادية على وجهه.

المشهد رقم : 09
الصورة سوداء
تكتب كلمة oil
وبعدها مباشرة كلمة œil
(ملاحظة) يمكن اضافة الحرف e في الكلمة الاولى فقط دون كتابة كلمة كاملة.

 

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

غدر يقتل الطيب . مسابقة السيناريو والحوار بقلم / محمد شمس من مصر

الاسم : محمد شمس العنوان المنزلة دقهلية نوع المشاركة سينايرو و حوار رقم الموبايل 01206648359 …

5 تعليقات

  1. حبيس عبد الرزاق

    ما شاء الله مقبول الي حد بعيد يمكن لسيناريو ان يكون فليما من انجح الافلام

  2. بوهراوة عبدالحكيم

    مبدع وفنان كعادتك

  3. بوهراوة عبدالحكيم

    مبدخ وفنان كعادتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *