الرئيسية » أخبار متنوعة » منبع الإحساس هو الشّاعر إبراهيم بشوات

منبع الإحساس هو الشّاعر إبراهيم بشوات

من مكتب الجزائر / براضية منال

هو للإحساس منبع و من اعماقه صدى الكلمات , نشأ في أحضان الشّعر و الكلمة الرّاقية و أتحف كلّ المسامع بروعة كلماته و أحاسيسه التي تنبع من القلب …… سعدنا بمحاورته لمجلة همسة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
=وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
أهلا بك في هذا اللقاء لمجلة همسة
=مسرور جدا بلقاء الأحبة عبر هذه المساحة الراقية النقية
إبراهيم بشوات بين تألقه و إبداعه من هو ؟
=إبراهيم بشوات كتب ذات يوم وهو في سن المراهقة سمع منه أصحابه وأساتذته واليوم بفضل الله سمعه العشاق حيثما نبضت قلوب تائهة والشاعر بين الإبداع والتألق ليس إلا همسة في مسمع الكون الساكن على إيقاع الصخب المترامي
ما الذي جعلك تتميز في شعرك ؟
=ربما هو استحضار العاطفة في كل أحوال الكتابة ومواضيعها فالشاعر يرسم الكلمات بكل لون ليس الغزل منفردا أو الوطن وحده ولكنها رسالة كونية تغرف من كل بحر وتغوص في كل يمّ وتسبح في كل موجة تحمل في صخبها عنفوان الإنسان الهائم في ابتهالات الروح
هل الإحساس العميق أم الملهمة حتى لو كانت وطنا ؟
=انه الإحساس العميق حين تنفث فيه الملهمة سحرها الغجري فيستحيل هدوء الشاعر ضوضاء وصخبا وعواصف يتشكل على غيومها مطر الشوق وسرعان ما تبتل السنابل الظمأى لتثقلها زخات المعاناة
متى بدأت في كتابة الشعر ؟
=بداياتي في الكتابة عندما كنت السنة السابعة متوسط
كيف كانت بدايتك ؟
=كانت البدايات الأولى في عشق الوطن والأرض ..في حب الله وحب الإنسان
هل للمقربين منك دعم ؟
=نعم تلقيت الكثير من الاهتمام من طرف أساتذتي الأفاضل في مرحلة المتوسط والثانوي وأحسست بتذوق الكثير من أصدقائي الشعراء لما تجيش به خواطري من كلمات

ما هو أكثر شي تكتب فيه و تعبر به عن مشاعرك ؟
=حقيقة أصبح كل موضوع يحمل نبضة الإنسان مدعاة للكتابة …ربما نظرة طفل صغير أو دمعة ثكلى أو آهة عاشقة تنتظر همسة من فارس أيامها أو طير يعلو فيطاول كل حلم أو بنت تقبل والدها في منتهى الرقة أو فنان يحاول استنطاق ريشة لا تتقن إلا لغة الألوان…
هل سبق لك مشاركات وطنية و دولية ؟
=شاركت في الكثير من الملتقيات الوطنية والدولية وتحصلت على المرتبة الثانية وطنيا في مسابقة الشعر والحرية ضمن فعاليات الملتقى الوطني للشعر العمودي بوادي سوف وتحصلت على المرتبة الثامنة دوليا في مسابقة الرحلة العمانية التي نظمتها قناة المستقلة ببريطانيا كما شاركت في الملتقى الدولي للقصيدة العمودية بقابس التونسية بحضور الكثير من الأسماء العربية
هل ستشارك في مسابقة أمير الشعراء ؟
=أمير الشعراء منبر شعري مسموع وله صدى يتمنى القدوم إليه أغلب الشعراء لتصل كلمتهم إلى أبعد حد

ما رأيك بشعراء الجيل من الشباب ؟
=من خلال مشاركاتي الكثيرة في الملتقيات خصوصا الوطنية التقيت بالكثير من الشباب ولا أخفي سعادتي بأسماء كثيرة واعدة تحمل رسالة الكلمة في أعماق الأعماق… أبتهج إلى أبعد حد وأطمئن لكون اللغة الشعرية ما تزال حية في نفوس غضة تعرف عشق التعبير أكثر مما تعشق طعم الحياة

هل من الممكن في رأيك أن نجد نزار هذا الزمان فيهم؟
=ربما أتيحت لنزار أسباب جعلته يبلغ شهرة كبيرة فهو السياسي الذي سافر وسافر والتقى بالمحبين للكلمة من كل بقاع الأرض ولا أتردد حين أقول هناك ألف نزار ونزار لم يكتب لهم بعد أن تحتضنهم صدور الباحثين عن كلمة يانعة لألف سبب وسبب.
إلى ماذا تطمح؟
=أطمح أن أجد الكلمة الناضجة مزهرة في كل قلب يتلقاها الصغير والكبير ليحس أن الإنسان تجاوز جسمه الطيني بأناشيد مغتسلة على نهر الشعور
إلى أي مدى تريد أن يصل شعرك ؟
=أتمنى أن يسمع قصائدي وقصائد الشعراء الأفذاذ كل محب على وجه الأرض كل إنسان يرهقه الصمت فينتفض باحثا عن نغمة عزفت على بعد آلاف الأميال لكنها أقرب إليه مما يتخيل حين تعانق جوع فؤاده
نتمنى لك دوام التألق و التميز
=أمنياتي لكم بالنجاح الدائم
آخر كلمة لمجلة همسة
=همسة…كنت أدفأ لمسة ..كنت ارتجافا يستأذن كي أحسه.. شغلت من القلب يومه وأمسه…. وعلى تلة الإرهاق أيقظت أنسه…هناك وقفت تخيرينه وما أصعبها من لحظة فكيف له إن أغويت كبرياءه أن يختار نفسه.
نريد منك قصيدة جميلة لجمهورك في مجلة همسة
=أختار لكم قصيدة ترجمها الشاعر المغربي عبد اللطيف الغيسري إلى الأنجليزية بعد أن نشرتها, عنوانها: سيري على ألمي.
سيري على ألمي ..
سيري على ألمي فالحب أنسانا
لظى الجنون وغطى صحو دنيانا
واستنبتي أملي من كل رابية
ألقى عليها المدى قلبا وإنسانا
دعي حروفي تناديني وتفرحني
فطالما أشبعتني اليوم أحزانا
وضمخي لغتي حِنَّاءَ تائهةً
في صمت كفك تنسيني الذي كانا
وحركي غيمة الإلهام حول دمي
عسى انبعاثُك يغدو اليوم طوفانا
سفينتي أرهقتها موجة رحلت
حبلى تراود خلف البحر شطآنا
طوفي هنا كعبةُ الأشواق مرهقةٌ
باب السلام بها ما زال حيرانا
إبراهيم بشوات
14/07/2012
شكرا لك على هذا اللقاء الجميل
=كل الشكر وأسمى عبارات الامتنان لكم لأنكم فتحتم لنا أحضانكم لننعم برقي شعوركم وإنسانية نبضاتكم.12144781_915247195212422_8243460154244518413_n

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

مسرح إسطنبولي يُطلق حملة لإنقاذ سينما ستارز التاريخية

   خاص .لبنان بعدما أطلقت إدارة مسرح إسطنبولي ومتطوعو جمعية تيرو للفنون حملة تمويل جماعيّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *