أخبار مجلة همسة

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادموسط النجوم تكريم المخرج يسرى نصر الله فى مهرجان الأقصرعندما بكت ليلى علوى فى مهرجان الأقصرمحمد شرف يغادر العناية المركزة والأب بطرس دانيال يهديه آيات قرءانيةجانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنة

مهرجان السينما المغاربية جنوب فرنسا

Share Button

من مكتب الجزائر براضية منال

تشارك عدة أفلام جزائرية بين روائية ووثائقية في الدورة الـ19 لمهرجان “المغرب القريب.. البعيد” التي تستمر فعالياتها إلى غاية 31 جانفي الجاري بعدد من بلديات إقليمي “الأود والبرانس” الشرقية (جنوب فرنسا) وبرمج المنظمون الأفلام الروائية الطويلة “سينما شكوبي” لبهية علواش، و”في راسي رومبون” لحسان فرحاني، و”حظ سعيد الجزائر” لفريد بن تومي بالإضافة إلى الوثائقي الطويل “ضد السلطة” لمالك بن إسماعيل .
ويتناول “سينما شكوبي” – المنتج في 2015 – قصة جمال السينمائي الشاب الذي يطلب من زوجته السابقة ياسمين تخيل سيناريو على خلفية الأحداث السياسية بالجزائر وعوضا عن ذلك تشرع في كتابة قصة غريبة لكي تصفي حساباتها معه ويعود من جهته عمل حسان فرحاني، وهو من إنتاج جزائري فرنسي إلى عالم “مذابح الجزائر” الغريب بما يرمز له من موت ودماء وعناء الذي يتمكن المخرج من تحويله إلى فضاء شاعري للموسيقى والأشعار ومشاعر الحب وأحرز الفيلم الذي أنجز العام الماضي على العديد من الجوائز الدولية على غرار “التانيت الذهبي” لمهرجان قرطاج السينمائي (تونس) كما اختير للمنافسة أيضا شهر مارس القادم على الجائزة الكبرى للأفلام الوثائقية في مهرجان الفيلم الإفريقي الخامس للأقصر بمصر ويتطرق عمل الفرانكو جزائري فريد بن تومي “حظ سعيد الجزائر” المنتج سنة 2015 وهو أول أفلامه الروائية الطويلة إلى قصة الصديقين سام وستيفان اللذان يحاولان إنقاذ شركتهما من الإفلاس عبر المشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية باسم بلديهما الأصلي الجزائر .
بينما يتطرق فيلم مالك بن إسماعيل من إنتاج سنة 2015 قصة الصحافة في الجزائر بعد عشرين سنة من أحداث العنف التي مرت بها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي التي راح ضحيتها أكثر من 100 صحفي جزائري. ومن الأعمال المغاربية المبرمجة أيضا في هذه التظاهرة السنوية الفيلمان الطويلان “الأب” للتونسي لطفي عاشور و”جوق العميين” للمغربي محمد مفتكر والوثائقيان “بلاد المخزن” لبرونو روتشي و”اللطيفات” لفطيمة سيساني .010

Share Button

تعليقات

تعليقات

2016/01/27 5:49م تعليق 0 139

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *