مقالات نقدية

مهرجان همسة فى دورته السابعة يحلق فى الآفاق

كتب / سامر الحريرى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نجاح منقطع النظير حققه مهرجان همسة فى دورته السابعة فقد حلق به رئيسه الصحفى فتحى الحصرى بعيدا وصنع له مجدا قلما يتوفر لأى مهرجان يقام بالجهود الذاتية وبدون أى رعاية مادية من أى جهة سواء كانت حكومية أو فردية
فى دار الأوبرا وعلى المسرح الكبير كان الحدث المهم ، وهو المكان الذى لاتقام عليه إلا الفعاليات التى تتميز بالفخامة والاحترام وحسن السمعة ..!

وقد تميز مهرجان همسة عن كل المهرجانات التى تحمل نفس الشكل فى مضمونه . فهو المهرجان الذى كانت له فعاليات ممتدة ومختلفة وليس مثل بعض الفعاليات التى تعتمد على حفل يقام بأحد الفنادق الكبرى ويستقطب بعض نجوم الفن بدون سياسة صحيحة للاختيار وذلك للحصول على رعاة من كل مكان من أجل المكسب المادى دون النظر للمضمون أو المردود الفنى أو الثقافى لتلك الاحتفالية ..!
ملتقى همسة للفن التشكيلى . أحد فعاليات مهرجان همسة وأقيم بالتزامن مع الحفل الكبير وأيضا بدار الأوبرا وشارك فيه نخبة من كبار فنانى مصر التشكيليين وامتد الملتقى أسبوعا كاملا للزائرين من كل مكان .. ايضا الندوات الأدبية التى أقيمت على هامش الاحتفال وحضرها نخبة من الشعراء والأدباء سواء من مصر أو الدول العربية وهم الفائزون فى المسابقات المختلفة التى تقام دوما فى الأشهر ألأولى من كل عام ويشارك فيها الآلاف من شباب المبدعين فى الوطن العربى فى مختلف أشكال الأدب من شعر وقصة قصيرة ورواية وخاطرة مما يجعله كرنفالا ثقافيا على أعلى مستوى وهو الأمر الذى تفتقده مصر فلا يوجد بها مهرجان ثقافى واحد يشار إليه ..!

وكى تكتمل تلك المنظومة الرائعة والتى يقودها شخص واحد أحب مايفعل فبذل فى سبيله الغالى والرخيص كانت الاختيارات الرائعة لكوكبة نجوم الفن التى سيتم تكريمها فى الحفل . فقد لوحظ أن المهرجان منذ دورته الأولى يبحث وينقب عن هؤلاء الذين طوى صفحتهم الزمن وكاد أن ينساهم الناس فأعادهم إلى الضوء وكرمهم وأعاد لهم الأمل بأن هناك من يتذكرهم فعلا بعد أن نسيهم الجميع حتى مهرجانات الدولة المعروفة .فشاهدنا المهرجان وهو يكرم الفنان سيد زيان قبل وفاته بشهور قليلة فى الوقت الذى لم يهتم به أحد من أصحاب المهرجانات الفنية الكثيرة فى مصر . وايضا النجم الذى أقعده المرض المنتصر بالله وقد شاهد الجميع دموعة وهو يشكر إدارة هذا المهرجان وصاحبه الذى لايعرفه شخصيا على هذا التكريم فى الوقت الذى نسيه فيه كل أصدقائه . أيضا حمل المهرجان فى كل دوره اسم شخصية أدبية أو فنيه فحملت الدوارت الماضية اسم رائد العامية صلاح جاهين وأخرى فنان الشعب سيد درويش . والأديب سعد الدين وهبه وسمراء النيل مديحة يسرى والذى كان اختيارها سببا فى أن يتذكرها الجميع وتتهافت الجهات المختلفة على تكريمها بعد أن أعادها مهرجان همسة للأضواء وجعل الدورة الخامسة تحمل اسمها .. وحملت السادسة اسم ملك الشاشة فريد شوقى . أما الدورة الأخيرة فقد حملت اسم النجم الكبير محمود ياسين ..!
وهكذا يقدم صاحب المهرجان فتحى الحصرى كل مايمكن أن نقول عنه أنه متفرد ولعل هذا مايفسر حرص كبار النجوم على التواجد فى هذا الحفل السنوى الكبير فشاهدنا الكبار الذىين تم اختيارهم بعناية فى كل دورة . وقد حفلت الدورة الأخيرة بالذات بحضور مكثف من كبار النجوم فرأينا النجم الكبير محمد صبحى يحرص  على الحضور ويلقى بكلمة تاريخية فى حب همسة وما تقدمه من تواصل ثقافى وفنى بين الشعوب العربية ونجوم آخرين لايحبون الظهور فى أى احتفال فنى مثل هانى سلامة الذى كان أول الحاضرين وآخرهم مغادرة هذا علاوة على نخبة من المبدعين مثل النجم محسن محى الدين وهادى الجيار والنجم الكبير يوسف شعبان وكعادة المهرجان أعاد النجمة الكبيرة منى جبر للأضواء بتكريمها وهى التى لم يتذكرها أحد منذ اعتزالها ومفاجأة الحفل الفنان العالمى رائد فن البانتوميم أحمد نبيل الذى بدا عليه التأثر الشديد بتكريمه بعد أن ظن أنه لن يتذكره أحد ..!

نجوم كثيرون من مصر والوطن العربى اكتظت بهم قاعة المسرح الكبير بدار الأوبرا فى شكل حضارى وغير مبتذل ليعلن الجميع أن مهرجان همسة قد حلق به صاحبه الصحفى فتحى الحصرى بعيد جدا فى سماء الإبداع حتى صار قبلة كل مبدع وأمنية كل فنان أن يكون أحد ضيوفه حتى لو كان بدون تكريم …!

والسؤال الذى يفرض نفسه .. إن لم يكن مهرجان كهذا تحت رعاية وزارة الثقافة معنويا وماديا فمن الذى يستحق ؟؟؟ أهى مهرجانات بير السلم والتى تعمل معظمها متسترة بخطاب لجنة المهرجانات المشكلة من قبل وزارة الثقافة باعتمادها مهرجانات بل وتحظى برعاية الوزارة . أم مهرجان صاحب فعاليات متعددة ويجمع بين الثقافة بأشكالها وبين الفنون أيضا بأنواعها ..أعتقد بل أكاد أن أكون على يقين بأن الوزارة سوف تسارع باحتضان هذا المهرجان المشرف والذى ستفخر الوزراة بأنه تحت رعايتها

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق