حوادث

موظفة الخانكة تتهم مجهولا باغتصابها والتحريات .حبيبها وأصدقائه

كشفت الأجهزة الأمنية تفاصيل جديدة في واقعة اغتصاب موظفة الخانكة بمحافظة القليوبية، علي أيدي 4 مسجلين خطر احدهم كان علي علاقة عاطفية مع المجني عليها، فقد تم العثور علي مقطع فيديو يوثق مشهد اغتصاب المجني عليها علي هاتف محمول المتهمين.

وقالت مصادر أمنية من خلال فحص هواتف المتهمين الأربعة عثر علي مقطع جنسي، اعترف احدهم بتصويره اثناء مواقعة المجني عليها بهدف تهديدها لعدم الإبلاغ عنهم، وامرت النيابة العامة بإحالة المجني عليها للطب الشرعي للتأكد من توافر اركان جريمة الاغتصاب عليها.

كانت النيابة العامة قد أمر بحبس 4 متهمين علي ذمة التحقيقات بتهمة التعدي جنسيا تحت تهديد السلاح علي موظفة في منطقة الخانكة، وتم توجيه تهمتي الاغتصاب والسرقة. كانت تحريات المباحث كشفت كذب أقوال المجني عليها بأن شخصاً مجهولاً اعترض مركبة «التوك توك» التي كانت تستقلها على طريق العزبة البيضاء بدائرة المركز، وأجبرها تحت تهديد سلاح أبيض واقتيادها إلى منطقة الزراعات، وكان في انتظاره 3 أشخاص آخرون وقاموا بالتعدي عليها جنسيا تحت تهديد السلاح.

وأكدت التحريات أن المجني عليها كانت على علاقة عاطفية مع احد المتهمين الأربعة وذهبت معه إلى شقته، وعند وصولها فوجئت في انتظارها 3 أشخاص آخرين من أصدقائه، وقاموا بتمزيق ملابسها والتعدي عليها جنسيا تحت تهديد السلاح، ثم سرقوا هاتفها المحمول وفروا هاربين.

وقالت المجني عليها: «اللي بحبه طلع خائن وقدمني لأصدقائه هدية وعملوا على حفلة اغتصاب جماعي، لم يرحموا توسلاتي وبكائي المستمر”، وأشارت إلى أنها حاولت الهروب في البداية ولكنها فوجئت أن أحدهم وضع يده على فمها، والتاني وضع المطواه على رقبتها، والثالث بدأ يمزق ملابسي والرابع- حبيبها- وقف يراقب الطريق، وأكدت أن المتهمين الأربعة تناوبوا عليها الاغتصاب لمدة ساعة، وبعدها سرقوا تليفونها وفروا هاربين وتركوها عارية. وبمواجهة المتهمين اعترفوا بارتكابهم الواقعة، تحت تاثير المخدرات وانهم قاموا بالتعدي على المجني عليها جنسيا تحت تهديد سلاح أبيض، واستولوا على هاتفها المحمول، وتم بإرشادهم ضبط قطعتي سلاح أبيض المستخدمتين في ارتكاب الواقعة والهاتف المحمول الخاص بالمجني عليها

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق