الشعر والأدب

مونولوج داخلي .بقلم هيام حسن العماطوري/ سوريا


قالت له : أترحل وقد عزمت أن أكون حبيبتك.
فأجاب والدهشة تملئ عينيه ..
وهل وعدتك بالمحبة والهوى؟ .
ردت بعين تهطل دمعات والفؤاد بالأنين قد اكتوى ..
نعم حدثتني عيونك ذات مساء دون ان تهمس كلمة …
ولكن قلبك لي روى ..عن وجدك بي وعن الجوى…
وان فؤادك من عشقي قد ارتوى …
لا تنكر ما بان منك وما نوى …
اليوم لا مفر لك من قلبي وما احتوى …
مرهون لحبك …ودونك الأحباب وما استوى ،
و لا خيار إلا دروبي أو النوى

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق