الرئيسية » مقالات نقدية » نبوءة ..مقال بقلم المفكر / أحمد بيومى

نبوءة ..مقال بقلم المفكر / أحمد بيومى

أحمد بيومى
كتب / احمد بيومى
بمناسبه الانتخابات الامريكيه اكتب .وقبل اعلان النتيجه اعلن ان .هيلارى كلينتون ..ستكون الرئيس ال44 فى تاريخ امريكا كما قرر الماسون..
للاسف علينا ان ندرك ان الماسون يحكمون العالم ..
صديقى هل تعلم ان 13 شخصا من الموقعين على دستورالولايات المتحده كانوا من الماسون ..وان 75 فى المائه من رؤساء وكبارالمسئولين الامريكان ماسون …اشهرهم الرئيس الامريكى جورج واشنطن ..واخرهم الرئيسان جورج بوش الاب والابن …واكبر رجال الاعلام والفن والاقتصاد والبورصه ماسون ..او ما يطلق عليهم المتنورين
2- هل تعلم ان لتلك الحركه وجود كبير فى مصرمنذ عام 2007 وللعلم ايضا كانوا متواجدين طوال الحكم العثمانى ثم اثناء حكم اسره محمد على وان نشاطهم الكبير بعد 2007 كان فى السيطره على الاعلام والصحافه وجمعيات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدنى ومنظمات الشباب والالتراس والحركات السياسيه والحزبيه وللاسف وحتى الان ..الماسون او حركه البنائين او المتنورين تعمل على تفكيك المجتمعات وهدم الاديان تحت دعاوى برقاقه مثل حقوق الانسان والحكومه الرشيده ونشر الديموقراطيه واعضاؤها يؤمنون ان العمل الطيب هو الفيصل فى الحكم على البشر ودرجه قربهم من الله دون الحاجه الى ممارسه اى نوع من الشعائر المعروفه فى جميع الاديان ويعتقد البعض انهم بقايا فرسان المعبد الذين فروا الى جزيره مالطا بعد انتهاء الحروب الصليبيه ..ولكن يجهل الجميع ان اصل الماسونيه هى الجزر البريطانيه او انجلترا حاليا ..وان امريكا بالنسبه لهم هى ارض الميعاد وانهم سيحكمون العالم منفردين من تحت سفح الاهرامات ذات يوم ولهذا فعلامه الماسونيه موجوده على الدولار الامريكى مع عباره اعتمادنا على الله .او نثق فى الله وعين المسيح الدجال ..ومن لا يصدقنى فليسرع وينظرالى ورقه الدولار من فئه الدولار الواحد . كما توجد على كتبهم نفس العباره ..واخيرا عليك ان تعرف ان البابا الفاتيكان صرح بانه من غير الممكن ان تكون مسيحى وماسونى فى ذات الوقت وفعلها الازهر عندم اقال لا يمكن للمسلم ان يكون من الماسون ..رغم اعلانهم دائما بانهم من المصلحين..السؤال للرئيس هل سنسمح لهم بالتواجد فى مصر وان تكون لهم فى منطقه الشرق الاوسط هى العنوان ؟ خصوصا مع اقتراب تولى كلينتون قياده العالم ؟ احمد بيومى…

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

رسائل ليبية نارية ..يرسلها: أنيس بوجواري

١.سالم جابر : يدعو على بنغازي رغم ان خيرها عليه ، ذكرني بالأعمى اللي اول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *