مقالات رئيس التحرير

نقابة المهن الموسيقية مابين منع إيمان البحر من الغناء والسماح لمطربات الدعارة


كتب / فتحى الحصرى

مضت فترة ليست بالقصيرة منذ أن داهمت الفنان إيمان البحر درويش محنة صحية أدت إلى إصابته بجلطة فى المخ ودخوله فى غيبوبة أدت إلى أن يتم إجراء عدة عمليات جراحية للفنان الكبير ..!
أنا لم اكتب عن الموضوع فى حينه على الرغم من الصداقة التى تجمعنى بالفنان إيمان منذ سنوات طويلة تجاوزت الربع قرن . ربما لحزنى الشديد الذى جعلنى عاجزا عن الكتابة فى الأمر خاصة وان الصديق العزيز يمر بمحنة قاسية ، غير أن مااسعدنى هو خبر تجاوز الصديق العزيز للمحنة وقرب خروجه من المستشفى ..! ولكن هل تجاوز السبب الذى ادى به إلى هذا الحال ..؟
الأمر صعب للغاية خاصة إذا علمنا أن الفنان الكبير والذى عاش حياته كلها من أجل الغناء فوجئ بخبر منعه من الغناء وأن الذى قام بمنعه هو نجم آخر فى نفس المجال ولكن أتت به الانتخابات ليكون نقيبا للموسيقيين فأصدر قراره العجيب والذى أشك أنه كان يعلم عواقبه خاصة وأنه يعمل فة نفس المجال ألا وهو الغناء . ويعلم جيدا معنى أن يتم منعه من ممارسة الشئ الوحيد الذى يجيده ويحبه ..!
الشئ العجيب ان تطالعنا الصحف كل يوم بخبر عن مغنيات أباحيات يقمن بتصدير الخلاعة والمجون لسائر الناس ثم نفاجا بعد ذلك أنهن عضوات بتلك النقابة ال..( محترمة ) جدا . والحقيقة أنا لاأدرى من الذى أعطاهن العضوية فى نقابة المفترض انها نقابة الذوق الفنى والحفاظ على الهوية الغنائية .. ولكن على مايبدو أن السيد النقيب لم يعد يشغل باله سوى توريد الاشتراكات بصرف النظر عن مصدرها كى يقال أنه ترك خزينة النقابة عامرة . هذا إذا كان ينوى تركها يوما . وترك الحبل على الغارب لمغنيات الدعارة يرتعن فى النقابة  بينما بوليس الآداب أخذ  على عاتقة القيام بعمل النقابة والقبض على هؤلاء الداعرات وكل ماستطاعت النقابة الموقرة هى شطب العضوية ..!
يافرحتى .. واين كانت النقابة وكل هؤلاء يرتعن فى الحفلات والأفراح بعلم النقابة وبتصريح منها ولا يقدمن فيها إلا ماتم القبض على بعضهن بسببه . خلاعة ومجون باسم النقابة . ولا أحد يتذمر إلا عندما يصبح الأمر مشاعا ولا يمكن السكوت عليه ..!
ولكن الأمر بالنسبة لإيمان البحر درويش فهو مختلف تماما ز فالرجل ارتكب جرما فظيعا عندما طالب بحقه فى أن يكون النقيب الشرعى بحكم المحكمة . وعلى الرغم من أن النقيب الحالى لم يكن الخصم غير أنه على مايبدو حمل عصا الضغينة ليؤدب بها فنان زميل لم يتناوله من قريب أو بعيد فانتهز قيام إيمان بالغناء فى حفل دون تصريح من النقابة _ غير الموقرة_ فأصدر على الفور هو ونقابته قراره المتسرع بمنع فنان كبير وزميل أيضا  من الغناء وهو يعلم تمام عاقبة هذا القرار خصوصا لفنان يعشق القيام بفنة  فكانت الطامة الكبرى ليصاب إيمان بحزن شديد أدى إلى إصابته بخلطة كادت أن تودى به لولا لطف الله ودعاء المحبين ..!
غير المدهش والمثير للتساؤل أن أحدا من أعضاء النقابة _ غير الموقرة _ لم يكلف نفسه عناء السؤال عن زميل المهنة الذى يمر بمحنه هم السبب فيها . ولكن كان التجاهل التام المصيبة أنهم قاموا بتكذيب مرضه وكانه يدعى المرض بل وصلت بهم البجاحة غلى تقديم بلاغات ضده . حقا إذا لم تستح فافعل ماشئت ولو أن المصاب كانت إحدى مطربات الخلاعة لهرع الجميع يقدمون الورود ويتبارون فى نشر الأخبار الصحفية عن النقابة التى تساند أعضاؤها وقت الشدة والتصوير وهم يقبلون الأيادىالمريضة..!
عزيزى إيمان البحر درويش . أعلم أنك مازلت فى المستشفى ولم يسأل عنك أحد منهم فلا تحزن فهم لايستحقون حتى منك الحزن الذى يملأ قلبك . ستشفى وستغنى ولن يستطيع أحد منهم منعك ، كن قويا كما عهدتك فهم أضعف من أن يمنعوا مغنيات الكباريهات من الغناء فكيف يستطيعون حجب صوت يحبه ويعشقه الملايين ..قم فالكل فى انتظارد

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق