مسابقة القصة القصيرة

نقيق تالنت. مسابقة القصة القصيرة بقلم / خليل كريم من الجزائر


القصة القصيرة بقلم خليل كريم من الجزائر
العنوان : نقيق تالنت
من فقاع متراكم في الوادي ،أخرج الضفدع ليلي رافعا رأسه مستقبلا أفقا أزرقا اخترقته الأشعة الذهبية ، إنه يوم ربيعي يعلن عنه في نقيقه عزفا ، كأنه يقول اخرجوا أيها الضفادع الشجعان،سخنوا حناجركم غادروا الماء ،فاليابسة اليوم فضاءنا الفني ،وورقة التين الهندي خشبة نصنع فيها مسرحا وكومات القش المتخفية جانبا قاعات كواليسنا ،طلع الضفادع الموهوبين يقفزون تواليا مخترقين مياه الوادي غير مبالين بخريره ،بمده ،كوريغرافيا رائعة ، السقطات الجسمانية اللامعهودة ،التدريبات على الهواء أتت أكلها ، الكل يفتح أطراف جسده ويغلقها ،يروح ويجيء ،يظهر وينجلي ،تنسيق محكم اعتباطية في الأداء المحترف والحضور الجماعي على ديكور الطبيعة الأصيل بألوانه الباقية الصامدة ثباتا يرفع ليلي نبرات كيانه فرحا بأعضاء الفرقة المتحمسين لأداء الأدوار المسرحية التي شرعوا في تقمصها بدون تقديم ومقدمات …
• انتقلوا إلى المشهد الثاني على الخشبة الشوكية !. الفنان رجل التحديات .
• متألقون نحن الضفادع الثلاثة عيوننا خضراء فاتحة ألوانها، أجسادنا ترد بريق النهار،ملابسنا مصممة بإحكام .
صاح ليلي كالمجنون، أوقفوا العرض ،حنجرته تكاد تنفجر:
• كفاكم تباهيا ! حشرات الوادي المدعوة يوم العرض هي من تقيم أدائكم.
• إنتظروا… لدقائق ، انتقل مسرعا إلى ضفة الواد الأخرى، متسلقا جذع الشجرة الباسقة فوقها عش الحسون .
• لا بدا أن توقظ تقني الصوت ياليلي ،دون انتفاض فالعزف اليوم هو صولفيج مركب من نقيق وزقزقة .
• أصمتوا ! فتعديل المشاهد الدرامية هو عملي كمخرج للعرض.
يصل ليلي إلى العش الحسون مستلقيا وهو صامت ،غريب أن يسكت هذا الفنان الذي أطربنا لشهور في غياهب هذا المكان ودون مقابل …
الحسون نائم ، الحسون ساكت ،الحسون راحل عن عالم الطبيعة الحية ،بنقنقة عالية يصيح ليلي .
يسمع صوت ارتماء حبل مزركش من فوق الشجرة ،ظن الجميع أن قدوم بشر يفسد عليهم خلوة الطبيعة .
• يصيح الضفادع إنه قاتل الحسون … إنه قاتل الحسون !.
• أمسكوه لقد هرب … !.
يخترق الثعبان أعماق الوحل في الوادي كغواصة حربية …
يصيح الجميع نحيبا مجرم قضى على صديقنا الفنان قبل تقديم العرض…
EMAIL
Karimkhelil34@gmail.com
https://www.facebook.com/khelil.karim

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق