أخبار عالمية

هداف تركيا التاريخى . أردوغان صادر حقى فى الحياة وأعمل الآن كسائق أوبر

لا أملك شيئا الآن، (رجب طيب) إردوجان أخذ كل شيء، حقي في الحرية والتعبير والعمل”..

قد تكون كلمات مناضل سياسي أو مواطن كادح، لكنها كلمات الهداف التاريخي لتركيا وأسطورتها الكروية الحية، هاكان شوكور.

شوكور هو صاحب أسرع أهداف كأس العالم عبر تاريخه، بعد أن سجل بعد 11 ثانية في مرمى كوريا الجنوبية في مباراة المركز الثالث في مونديال 2002، ممهدا الطريق لأعظم إنجاز تركي في كرة القدم، لكنه الآن يعمل كسائق لصالح شركة أوبر في أمريكا.

قصة شوكور بدأت منذ خلافه مع الرئيس التركي رجب طيب إردوجان، حيث استقال أسطورة الكرة التركية من حزب العدالة والتنمية الحاكم في 2013، بعد عامين من دخوله البرلمان كعضو عن الحزب.

وتلك الاستقالة تسببت في سوء العلاقة بين إردوجان وشوكور، حيث تم اتهام أسطورة الكرة التركية بالاشتراك في الانقلاب الذي كان يطمح للإطاحة بإردوجان، وسط اتهامات من السلطة التركية لشوكور بالانتماء للحركة التي يقودها المعارض فتح الله كولن.

وفي 2015، هرب شوكور إلى الولايات المتحدة وقام بإنشاء مقهى في كاليفورنيا.

يقول شوكور لجريدة “فيلت أم زونتاج” الألمانية “لا أملك شيئا الآن، (رجب طيب) إردوجان أخذ كل شيء، حقي في الحرية والتعبير والعمل، لا أحد يستطيع شرح دوري في هذا الانقلاب، لم أفعل شيء، لست خائنا أو إرهابيا”.

واستمر شوكور “قد أكون عدوا للحكومة في تركيا، لكنني لست عدوا لبلادي، أنا أحب تركيا”.

ويسترجع شوكور “بعد استقالتي، بدأت في تلقي تهديدات، محل عمل زوجتي تم الهجوم عليها وضايقوا أطفالي وسجنوا أبي وتحفظوا على أملاكي، لذا أتيت إلى أمريكا وفتحت مقهى لكن أناس غرباء كانوا يأتون ويضايقوننا”.

وأتم شوكور “الآن أقود لصالح شركة أوبر، وأبيع الكتب

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق