الرئيسية » مواضيع » همسة تحاور النجمة اللبنانية لارا حتي

همسة تحاور النجمة اللبنانية لارا حتي

أتمنى عودة المسرح المدرسى
أعشق تمثيل الشخصيات المركبة
لارا حتى

كتبت / زهرة عنان — مصر

المخرجة و الممثلة اللبنانية لارا حتي الحائزة على دبلوم الدراسات العليا فى الدراما من الجامعة اللبنانية. شاركت فى كثير من الاعمال الدرامية من بينهم مسلسل (الجبال حين تنهار) و (كركاس). عملت لسنوات مع المخرج سامى خياط . ابدعت و تألقت عن دورها في مسرحية ( القرن الأسود) والتى قام بتأليفها و اخراجها المبدع المخرج القطرى حمد الرميحى . وقعت اول كتاب لها من مؤلفاتها والتى جمعت فيه مجموعة من الخواطر الشعرية فى يونيو الماضي
مجلة همسة التقت بالممثلة و المخرجة الشابة لارا حتى و كان معها هذا اللقاء .
النجمة الرقيقة لارا حتي أرحب بك .

● هل لك من إضافة لقراء مجلة همسة لنتعرف أكثر عن لارا حتي ؟

■ لارا حتي، حائزة على دبلوم دراسات عليا في التمثيل والإخراج المسرحي من معهد الفنون الجميلة الفرع الثاني، الجامعة اللبنانية. وماجستير في الفنون المسرحية من جامعة الروح القدس الكسليك. أستاذة في قسم المسرح والسينما والتلفزيون في معهد الفنون الجميلة، الفرع الثاني، الجامعة اللبنانية. بدأت خبرتها العملية في مجال المسرح والسينما والتلفزيون منذ العام 1991 ولها تجارب عديدة في لبنان والعالم العربي … نشرت اول كتاب خواطر شعرية لها تحت عنوان “رسالة” في العام 200212208795_862817593833122_3442337294657636577_n

● أول عمل مسرحي قامت ببطولته لارا حتي ؟

■ شاركت في العديد من الأعمال المسرحية في لبنان قبل سفري إلى قطر في العام 2004 وكانت إدواري جميعها ادوارا رئيسية، وقد عملت مع فرقة سامي خياط الكوميدية لمدة خمس سنوات، كما عملت مع الكاتب والمخرج الدكتور شكيب خوري في عملين مسرحيين بالإضافة إلى أدوار البطولة في عدد من الحلقات الدرامية التلفزيونية مع الكاتب مروان نجار، هذا بالإضافة إلى أدوار رئيسية في عدد من المسلسلات اللبنانية
أما في قطر فقد لعبت دور البطولة إلى جانب الممثل العراقي عزيز خيون في مسرحية “ابو حيان التوحيدي” ، ثم دور البطولة في مسرحية ” الفيلة” وهي تكملة لقصة مسرحية “الفيل يا ملك الزمان” ، كما لعبت دور البطولة أيضا في مسرحية “القرن الأسود”، وهذه الأعمال من تأليف وإخراج الفنان المسرحي المبدع الاستاذ حمد الرميحي
ولعبت ادوارا رئيسية (رئيسة ولكن ليست أدوار بطولة) في مسرحيات مثل “قصة حب طبل وطارة”، ” ما أجمل الحرية”، “الكلب” وهي مسرحية مقتبسة عن مسرحية “كلب الآغا” للكاتب السوري ممدوح عدوان، هذا بالإضافة إلى مسرحية “مرمرة” التي انتجتها قناة الجزيرة القطرية
وقد شارك عدد من هذه المسرحيات في المهرجانات المسرحية العربية، في مصر وسوريا والمغرب والأردن والجزائر .12227557_862817653833116_8654160089576250006_n

● كيف كانت تجربتك مع المخرج حمد الرميحى ؟

■ تجربتي مع المؤلف والمخرج المسرحي القطري حمد الرميحي كانت غنية ومفيدة جداً، وقد فتحت لي آفاقاً مسرحية عربية مهمة وجعلتني افهم مراحل بناء العمل المسرحي بشكل معمق خاصة أنني عملت كمساعدة مخرج ومديرة حركة في عدد من المسرحيات التي نفذناها أثناء اقامتي في قطر

● أبدعت فى مسرحية القرن الأسود فى تجسيد شخصية ( المحظية) و مشهد انتحارها بعد ان اعدم الملك حبيبها كيف استعديت و قدمت هذا المشهد بكل هذه المصداقية ؟

■ بالنسبة للأدوار المسرحية التي اجسدها على الخشبة، ايا كانت، فأنا أحرص على مراعاة أدق التفاصيل المتعلقة بالشخصية وابعادها النفسية والجسدية والاجتماعية … كما انني اعمل على فهم واستيعاب نص المسرحية بالكامل لأن ذلك يساعدني على تقديم الدور المسند إلي بطريقة ناضجة ومكتملة، وهذا ما فعلته بالنسبة لشخصية “المحظية” في مسرحية “القرن الأسود”

برأيك هل التجريب في المسرح العربي يقوم على الفلسفة الجمالية و الى أى مدى وصل ؟

■ لا يمكن حصر التجريب في المسرح العربي ضمن إطار واحد، فلكل عمل خصوصيته وأسلوبه وطابعه الخاص، فالعمل المسرحي لوحة فنيّة مركّبة، محمّلة بفكر المؤلّف وبأسلوب ورؤية المخرج، والمعيار الحقيقي برأيي هو أن تنطلق قضايا الخشبة من الإنسان لتمثله، تعبّر عنه ثم تعود وتتوجه اليه على اختلاف العصور، وتنوّع المدارس المسرحيّة وتبدّل أساليبها وأدواتها … ونجد في مسرحنا العربي تجارب مهمّة، جديدة ومتطوّرة جداً على المستوى الجمالي والفلسفي والمضمون الذهني، أي على مستوى الشكل والمضمون، مع الإشارة أن القراءات النقدية لهذه الأعمال في الصحافة الفنيّة لا تكون غالباً على مستوى عمق وأهميّة تلك الأعمال .

● ما هى التجربة التي مررت بها و تمنيت تكرارها؟

■ أتمنّى تكرار كل الأعمال الهادفة، التي تجمع بين الإبداع والعمق الفكري وتتطرّق إلى قضايا الإنسان الجوهرية بأسلوب جديد، مبتكر وممتع

● طرحت أخيراً كتابا لك يجمع خواطرك الشعرية . متى بدأتى كتابة الخواطر ؟ و ما هى اول خاطرة كتبتيها؟

■ بدأت كتابة الخواطر الشعرية منذ طفولتي، ولدي العديد من الكتابات باللغة الفرنسية واللغة العربية الفصحى والعامية التي لم يتم نشرها بسبب ضيق الوقت وانشغالي بمسيرتي الفنيّة المسرحيّة.12241225_862824927165722_6743545936765429258_n

● ما هى الشخصية التى تتمنى تجسيدها ؟

■ أتمنّى تجسيد الشخصيّات المسرحيّة أو التلفزيونية العميقة والمركبة التي تشكّل تحدياً لقدراتي كممثلة وتحثّني على البحث والاجتهاد لتقديم أفضل ما عندي.

● عندما تشاهدين التلفاز ما هو أبرز ما يستدعي انتباهك و تحرصين على متابعته ؟

■ أتابع البرامج التلفزيونة التي تجذبني فكرياً بالدرجة الأولي والتي ألمس فيها فائدة علمية أو فنيّة.

● ما هو مشروعك المقبل تجاه المسرح اللبنانى؟

■ المشروع الذي أعمل عليه حالياً هو إخراج مسرحيّة “شتوية قاسية” من تأليف أستاذي الكبير الدكتور شكيب خوري، كما أنني ألعب دور البطولة في هذا العمل، ويشاركني التمثيل مجموعة من طلاّبي في قسم المسرح والسينما والتلفزيون في معهد الفنون الجميلة الفرع الثاني ، الجامعة اللبنانية، وهم : عبير صيّاح، إليسا عقيقي، مايا شريف، رامي أبي خليل بالإضافة إلى ناتاشا رزق وهي ممثلة حاصلة على دبلوم في علم المرئي والمسموع من جامعة الروح القدس، الكسليك.

● هل تؤيدين عودة المسرح للمدارس كى تسهم في تأصيل ذائقة مسرحيين قابلين للخلق في المستقبل ؟

■ نعم أؤيّد عودة المسرح للمدارس فهذا مشروع هادف ومفيد جداً في تكوين شخصيّة الطالب وتنمية قدراته على المستوى العلمي، الفنّي الإبداعي، الثقافي والجسدي .

● ما هى اقرب الأعمال الى قلبك ؟

■ أقرب الأعمال إلى قلبي هي الأعمال التي تخاطب إنسانيتي وتُلقي الضوء على مواقع الخلَل الحقيقية في مجتمعاتنا .

● حقيبة اسرارك عند من تدعيها؟

■ أضع حقيبة أسراري عند الأشخاص الذين أثق بهم وأعلم أن قلوبهم بيضاء …

● ماذا علمتك الحياة ؟

■ علمتني الحياة أن لا أتّكِل إلاّ على نفسي

● لارا متى تقررين الإنسحاب عن من تحبى ؟

■ أقرّر الإنسحاب عن من أُحِب عندما أُدرِك انه لم يعُد يستحِق وجودي إلى جانبه.

● معك وردة و ورقة صبار لمن تعطى الوردة ؟ ولمن تعطى ورقة الصبار ؟

■ أُقدّم الوردة لكل إنسان يتمتّع بضمير حي وقلب طيّب ويتمسّك بقيمه الإنسانية والأخلاقية .
وأقدم ورقة الصبّار للإنسان الأناني الذي يسعى لتحقيق أهدافه بأي وسيلة وبأي ثمن ولو كان ذلك على حساب سعادة واستقرار الآخرين .

لو تمت دعوتك لمهرجان همسة الدولى للآداب و الفنون بمصر هل ستلبى الدعوة ؟

■ لو تمت دعوتي لمهرجان همسة الدولي في مصر بالتأكيد سألبّي الدعوة ويشرّفني ذلك.

● كلمة أخيرة توجهيها لمجلة همسة ؟

■ أشكر مجلّة همسة على هذا اللقاء الجميل، كما أشكر الإعلامية الصديقة زهرة عنان على أسئلتها المفيدة والهادفة، وأخيراً أُهدي القراء باقة من المحبة والأماني الصادقة بحلول الأمن، السلام والازدهار في عالمنا العربي .

● صديقتى لارا لهذا اللقاء المثمر اشكرك جداً .اتمنى لك مزيد من التألق و الإبداع و اهدى إليك باقة من ازهار التوليب . شكرااا لك

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادم

مكتب الأردن حاورتها / منال أحمد الحسبان   أتمنى أن أحلق فى سماء القاهرة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *