مواضيع

همسة فى أجرأ حوار مع الكاتب الليبى أنيس بوجوارى ..ليبيا ليس بها فن وبعد الثورة انتقلنا من التقنين للتحريم

الفن الليبى قبل الثورة كان للمحاسيب وبعد الثورة صار محرما

الفن فى ليبيا يحتاج لوزارة ثقافة ووزير يعرف ماهى الثقافة

أحاول تقديم قضايا الشأن الليبى فى أفلامى التى حصل معظمها على جوائز دولية 

فيلم نوح الذى اكتبه حاليا سيكون نقلة هامة جدا على الصعيد الشخصى  فهو فكرة جديدة على السينما المصرية

حوار اجراه / فتحى الحصرى
ــــــــــ
لم تكن علاقتى به إلا من خلال الفيس بوك شأن كل الأصدقاء ..!
أنا قادم إلى القاهرة . هكذا أخبرنى فى رسالة تركها لى على الخاص . وتواعدنا على اللقاء فقد كان اليوم يوافق مولد سيدنا الحسين ..! وعلى سلم المترو وقفت فى انتظاره أنا وابنتى الصغرى . لاأدرى لم ظننت أنى سأقابل شابا مختلفا فى الشكل والملبس ربما هو الإنطباع الذى ترسخ فى ذهنى عن كل شاب غير مصرى . غير أنى فوجئت بشاب مبتسم لايختلف أبدا عن أى شاب مصرى بل هو منغمس فى المصرية شكلا ولغة فهو مصرى حتى النخاع .. توطدت صداقتنا طوال تلك السنوات حتى أنى كنت أكثر الناس حرصا على أن يكون أحد افراد لجان تحكيم مهرجان همسة طوال تلك السنوات ليس لأنه صديقى ولكن لتميزه الشديد فى مجال كتابة الرواية والسيناريو والحوار . ..!
هو الكاتب والسيناريست الليبى أنيس بوجوارى الذى بدأت معه حديثى عن مصريته الشديدة التى تميزه وكيف استطاع أن يتشبع بها إلى هذا الحد …؟

* من قال أنى لست مصريا ..هكذا بادرنى بالإجابة على تساؤلى ..!  أنا مصرى ليبيى فوالدى ليبيا وأمى مصرية .. ألم تسمع الأغنية التى تقول مصر هيا أمى ..؟ أنا كمان مصر هى أمى وليبيا هيا أبويا . فأمى كما قلت لك مصرية وأبى ليبي . يعن أنا معجون بالإثنين ..!
#طيب دعنى أحدث الكاتب والسيناريست الليبى أنيس بوجوارى وأسأله بصفتك كاتب سينمائى فأين الفن الليبى من الخريطة الفنية فى العالم العربى..؟ هل كان موجودا قبل ثورة مايسمى بالربيع العربى واندثر . أم لم يكن غير موجود بالمرة ..؟
*الفن الليبى كان موجودا ولكن للمقربين فقط …1 وكان ذلك فى عهد القذافى ولم يكن فنا بالمعنى المتعارف عليه بل كان مقننا أى يكاد يكون موجودا . وبعد الثورة انتقلنا من مرحلة التقنين إلى مرحلة التحريم . والدليل ماحدث منذ عدة أيام . مطرب شاب كان يغنى فى حفلة تخرج بإحدى المدارس فتم القبض عليه هو والمعلمة التى أقامت الحفل ولاأحد يدرى حتى الآن ماسوف يحدث لهما ..! وهذا ماوصلنا إليه الآن
# فى مرحلة التقنين تلك هل كان فى ليبيا دور عرض سينمائى ..؟
* ثلاث دور عرض فقط فى كل ليبيا ألم أقل لك أنه كان مقننا وللمحاسيب فقط . ؟ حتى القنوات الليبية لم تكت لتهتم فمن الممكن أن تجرؤ وتنتج فيلما ولكنك لن تجد من يعرضه أو يموله فقد يعدونك بالمساهمة ثم يتهربون ..!

  # هذا بالنسبة للسينما ولكن ألم يكن هناك إنتاج تلفزيونى ..؟
إنتاج قليل جدا وكما قلت لك هو للأحبة والمحاسيب سواء فى الكتابة أو الإخراج أو التمثيل فقد كانت هناك مجموعة لاتتعدى أصابع اليد متحكمة فى كل شئ ..! نحن تخلفنا عن الركب فى كل شئ ولن أضرب مثلا بالفن المصرى فما بيننا وبين الفن المصرى 120 سنة سينما ولكنى سأضرب لك مثلا بالدراما الخليجية فعلى الرغم من قلتها وضعفها فلا نقارن بهم فهم يحاولون التقدم ويقومون بالصرف على أعمالهم وقد ظهر من بينهم ممثلون موهوبين وصناع ديكور وغير ذلك الكثير . وقد استطاعوا تسويق أنفسهم جيدا  ..!

#وأنت فى مصر قمت بعمل أفلام قصيرة ليبية والفت رواية ليبية صدرت لك عن دار همسة . فهل تحاول أنت بمفردك حمل عبئ الفن الليبى وحدك وكيفية إيصاله للناس..؟
* ساخبرك أمرا  لقد قدمت مسرحية لأحمد فلوكس إسمها التيار ,أيضا قدمت فيلم واحدة خمسة وعشرين ونال جوائز وهو مصرى يتحدث عن يناير ولكنى أيضا أحمل الهم الليبي وإلقاء الضوء على قضية الشارع وما تتعرض له ليبيا وكان هذا واضحا فى والعكس صحيح وفيلم لهفة أيضا ولكنى لاأسعى ليكون الأمر ليبيا فقط فأنا فى مصر وهى أرض خصبة للفن لذا أسعى أن أقدم نفسى ككاتب مميز ولى عمل جارى التجهيز له وهو مصرى ليبي إسمه على الهامش . واكتب فيلم نوح  وهو مصرى فى كل تفاصيله وهو من تأليفك وأنا اكتب له السيناريو والحوار .أما الأفلام الليبية فأنا اسعى لعرضها بكل المهرجانات خارج ليبيا حتى يتعرف الجميع على مايعانيه الشعب الليبيى …!وبالمناسبة فيلم والعكس صحيح عرض فى ليبيا مؤخرا ونال الاستحسان واخذ بعض الجوائز من ضمن 90 فيلم من مختلف الوطن العربي مع أنى كنت متخوفا من المناخ هناك وهل سيتم تقبله أم لا

# طوال السنوات الماضية ماذا حققت على الصعيد الشخصى ككاتب ..!
* الحمد لله حققت الكثير وفى فترة ليست بالكبيرة  فمسرحية التيار رغم أنها لم تكن بالمسرجية الجماهيرية ولكنها حققت لى الكثير من التعارف والتقارب مع أهل الوسط الفنى وصار لى الكثير من الأصدقاء والحمد لله اتمتع بشعبية لابأس بها وقد بدأت بالفعل فى شق طريقى ككاتب له أسلوبه وإن شاء الله ستجدنى فى الأيام القادمة أكثر انتشارا ولا تنسى أننى قمت بالتحكيم فى مهرجان همسة على مدار ثلاث سنوات متصلة وهذا أكيد ليس بالمجاملة ولكن لثقة صاحب المهرجان فى قدرتى على ذلك وأنى الأنسب ..؟
 # أعود إلى الشان الليبى . ماذا يحتاج الفن الليبيى كى ينهض أو يمعنى أصح أن يصبح هناك فن ..؟
* نحن نحتاج الكثير . أولها نحن فى حاجة لوزارة ثقافة حقيقية ويكون بها وزير يعرف جيدا معنى كلمة ثقافة . فمن غير المعقول أن يجلس على كرسى الثقافة رجل تحدثته عن الفن والكتابة وهو لايفهم عن أى شئ تحدثه ..!
# وهل هذا من الممكن حدوثه .وهل هناك فعلا من هو قادر على حمل تلك المهمة ..؟
نحن لدينا الأشخاص ولكن ليس لديهم الجرأة على الظهور . فالمناخ العام غير مشجع فأنت لاتعلم هلى نحن جمهورية أم مملكة وماذا يحمل الغد . نحن لنا هنا فى مصر سفارتان . فأيهما تتبع ..؟ الأمر شائك فليبيا نفسها حاليا بلا هوية . فهل ستحدثنى عن الثقافة ؟؟ عندما ينجلى الأمر ونعلم أين هى ليبيا حدثنى بعدها عن الثقافة والفن ..؟

# قلت لى من قبل أنه كان لديكم بضع فنانين فأين هم الآن  ..؟
*الفنان الليبى محلى جدا ولا يعرفه احد . وسأضرب لم مثالا , كان لدينا مغنيا يدعى محمد حسن توفى حديثا وكان عبقريا وصوته رائع وآخر اسمه سيف النصر ولكنهم أفنوا عمرهم محليا ولم يعرفهم أحد ولا أدرى من هو العبقرى الذى أطلق شعار أن الطريق للعالمية أن تغرق فى المحلية حتى غرقنا ولم نستطع الخروج .!
  # كيف لك أن تقول بأنه لايوجد فنانين ليبيين معروفين بينما تطالعنا الأخبار بصفة شبه دائمة عن ممثلة ليبية أعتقد أن اسمها خدوجة صبرى وهى يتم تكريمها فى كل المهرجانات التى تقام ؟؟ اليست هذه فنانة مشهورة عندكم ليتم تكريمها بهذا الشكل الغريب ؟؟
*والله أنا اشكرها على أنها جعلتنى أتعرف على أسماء مهرجانات كثيرة ماكنت لأعرفها لولا وجودها بها بما يعنى أنها مهرجانات وهمية تستضيف فنانة وهمية . فأنا لاأدرى ماهى الأعمال التى قامت بها كى يتم تكريمها كل يوم بهذا الشكل الغريب , فاتن حمامة لم تحظى بكمية التكريمات التى حصلت عليها خدوجة صبرى مع الفارق فى التاريخ بين الاثنتين طبعا أو بمعنى أصح أن إحداهما تاريخ فنى كامل والأخرى لاتاريخ ولا يحزنون حتى عندما جاءت لمصر لم تقم بأى عمل يمكن أن يجعلها تحظى بكل هذاالتواجد الغريب ..؟

   # انيس بوجوارى . متى ستيأس ..؟
* أنا فى مصر ومصر كلها حاجات حلوة ومثلى عندما يكون نصفه مصرى فلا يمكن أن ييأس وكيف أيأس وأنا محاط بكل هذا الحب .!؟!
# ماجديدك الذى ستظهر به للناس قريبا ..؟
# الكثير إن شاء الله ومن ضمنها فيلم نوح وهو فيلم فكرته جديدة ولم يتناولها أحد من قبل وبالفعل بدأت وضع الخطوط العريضة للشخصيات وانتظرنى قريبا جدا بين الكبار

تعليقات

تعليقات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق