الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » هي..مسابقة القصيدة النثرية ,بقلم / ضحى أحمد من سوريا

هي..مسابقة القصيدة النثرية ,بقلم / ضحى أحمد من سوريا

Spread the love

ضحى أحمد
سورية
القصيدة النثرية
هي
هذا الصباح لثمت جبيني
زرعت على كتفي
شمسا وقمرا
صافحتني فصارت يدي
مسكبة نعنع…وجسدي ينبوع حبق

هي
أجمل نافورة في قرطبة
أحلى حقل سنابل في بيسان
أطول من نخلات دجلة
أبهى من ياسمين الشام
هذا الصباح
سيجتني بسورة الحب
وفاتحة الدعاء
ومشت
من وقع خطاها نبت النرجس في اليباس
من ملح عينيها تشكلت بحار الماس

هذا الصباح
خلعت قلبها وزرعته طريق
قالت…
لاتخافي بنيتي
قلبي لك الطريق
خفت أن أسير
فصرت غيمة من أثير
لكنها غنت أغنية
مطلعها…
القلب يهوى خطوات الأحباب

هي….
تشبه رائحة البخور في المساء
تشبه رائحة الطهر والأنبياء
أمي…
لا تشبه إلاها..

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

أهل الكهف, مسابقة الشعر النثرى بقلم / حورية إيت إيزم .الجزائر

Spread the love الاسم حورية ايت ايزم الوطن الجزائر خاص بمسابقة همسة أَشْتَهِي نَوْمَ أَهْلِ الكهف …

3 تعليقات

  1. شعر الفصحى: الفرع-القصيدة النثرية-
    عنوانها : إعراب وجهي
    الشاعر : سالم حميدة , الجزائر
    الهاتف : 00213661633915
    البريد الإلكتروني:[email protected]
    إعراب وجهي
    كَيفَ مَا يَبْدُو
    اِحْتَراق الشَمْعَةِ
    بَعْدَ إطْفَائِهَا
    أَحْتَرِقْ …
    عَلَى رَصِيفْ
    حُبٍ مُبْهَمْ
    أَخْتَنِقْ …
    أَتْلُو فِي عُيونِ
    اللَّيْلِ قِنْدِيلاً
    يُشْرِق …
    أُعَانِقُ رُعُودَ
    الظَّلاَم كَي
    لَا تَقْلَقْ …
    أَرْنُو فِي غُيُومِ
    السَّمَاءِ نَجْماً
    لَا يَنْطِقْ …

    كَمْ تَتَسَاقَطُ الأَوْهَامُ
    فِي جَسَدِي ؟
    وَ تُؤَجِلُنِي تَأْشِيرَةُ
    الفُرَاق إِلى الأَبَد
    مَهْمُومٌ تُضَايقُنِي
    لُغَةُ الشَّوَائِب…
    لَا وْجُهٌ أَذْكُرُهُ
    سِوَى وَجْهُ
    الْمَتَاعِب …
    عَلَى إِيقَاعِ مَوَاجِعِي
    رَسَمَتْنِي أَعَاصِيرُ
    الْمَصَاعِب …
    أَغِيبُ كَالسَّاحِر المَارِد
    أَنَا لَسْتُ وَهْمٌ
    شَارِدْ …
    إِنْتَظَرْتُ ظِلي المرصَع
    بِغُيومِ الآهَات
    إِنَنَي أَلْمَعُ كَالْبَرْق
    الْوَاعِدْ …
    أُغَادِرُ كَالظَّلاَم
    الشَاهِدْ …
    أَعُودُ كَالشُّروقِ
    الصَاعِدْ …
    أُقَبـِلُ رِياحَ الصَّبَاح
    فِي كُلِّ مَسَاء
    كَئِيبٌ أُحَلِق
    خَلْفَ أَحْلَامِي
    أَبْحَثُ عَنِي …
    بَيْنَ أَوْهَامِي
    أُحَدِقُ فِي وَجْهِي
    عَلَّنِي أُغَادِرُ
    وَجْهاً يَخْتَلِفُ
    عَنْ مَلَامِحِي
    يَسْتَوْقِفُـنِي رُكَامُهُ


    يَحْمِلُنِي ضَمِيرٌ مَيتْ
    أَنَا لَسْتُ فَاعِلْ
    لِفِعْلٍ مَحْذُوفْ
    وَ لَا حَرْفُ عِلَّة
    وَ لَا أَدَاةُ نَصْبٍ
    وَ احْتِيَالْ وَ لَا امْتِنَاعْ
    لِإمْتِنَاعْ
    إِنَنِي ظَرْفُ مَكَانْ
    وَ زَمَانْ …
    أَنَا وَجْهٌ مُشْرِقْ
    لِجُمْلَة …
    هَكَذَا تَبْدُو
    مَلامِحُ وَجْهِي
    الْمُطِلَة …

  2. أرجوا منكم اختيار قصيدتي في التعليق الثاني، فالأولى نشرت خطأ بغير تصحيح
    راجيا منكم التفهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *