تحقيقات وتقارير

وزيرة البيئة تقوم بالتصديق علي الاعلان الرئيسي لمؤتمر التنوع البيولوجي

أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، ورئيس مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجى عن الانتهاء من التصديق  على الإعلان السياسى الرئيسى لمؤتمر الأطراف و خطة عمل لما بعد 2020، والذى يشمل مشاركة المجتمعات المحلية والشباب والدول الأعضاء وكافة الشركاء وكل من له تاثير أو يؤثر فى التنوع البيولوجى، مضيفة أن المؤتمر شهد لأول مرة وضع التزامات طوعية مع وجود آليات للتمويل.

وأكدت الوزيرة أن مصر قد وفت بعهدها فى دمج  كافة الشواغل الإفريقية بمؤتمر الاطراف و كل ما تم الاتفاق علية بالإعلان السياسى للقمة الأفريقية التى سبقت افتتاح المؤتمر الأطراف، مشيرة إلى أنه أمامنا طريق طويل لاستكماله خلال رئاسة مصر للمؤتمر. 

كما أشارت إلى أنه سيتم انتخاب رئيسين للاتفاقية من الدول النامية و المتقدمة لمتابعة سير الاتفاقية خلال الجلسة العامة الختامية بالمؤتمر .

وأوضحت أن المؤتمر شهد أكبر نسبة تمثيل للدول الأعضاء على مستوى كافة مؤتمرات التنوع البيولوجى، حيث وصل عدد الدول المشاركة الى 130 دولة على مستوى العالم و 90 دولة من الدول الأعضاء باتقاقتى ناجويا وقرطاجنة وهو ما يجعلنا نحمل أمانة ثقة هذه الدول فى مصر  كرئيس للمؤتمر.

وأعربت عن سعادتها بالوفود المشاركة بالمؤتمر وما يسودها من رغبة حقيقية فى الوصول لنصوص توافقية والسعى نحو حماية التنوع البيولوجى على المستوى العالمى. 

جاء ذلك بالمؤتمر الصحفى الذى عقدته الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، بختام مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي المنعقد مدينة شرم الشيخ بحضور الدكتورة كريستيانا بالمر، السكرتيرة التنفيذية لاتفاقية الأطراف التنوع البيولوجى، واللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء .

كما وجهت الدكتورة كريستيانا بالمر السكرتيرة التنفيذية لاتفاقية الأطراف التنوع البيولوجى، شكرها للحكومة المصرية وامتنانها لكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، مشيدة بحسن التنظيم وسعادتها بالتعامل مع مصر خلال الفترة القادمة.

واستعرضت “بالمر” عددا من نتائج المؤتمر منها زيادة الاجراءات لحماية التنوع البيولوجي والإسراع فى تنفيذ أهداف “إيشى” بالإضافة إلى  الالتزام الجاد بخطة العمل الناشئة عن مؤتمر شرم الشيخ وإعلان شرم الشيح  حول التنوع البيولوجى.

كما أكد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، سعادته بكافة الوفود المشاركة بمؤتمر بشرم الشيخ مدينة السلام، مضيفأ أنها مدينة صديقة للبيئة، كما أن 34%من مساحة محافظة جنوب سيناء محميات طبيعية وتهتم بالسياحة البيئية وسياحة مشاهدة الطيور. 

كما دعا الوفود المشاركة للعودة مرة اخرى لمصر و لمدينة شرم الشيخ للتمتع و الاسترخاء بجوها الساحر و بيئتها النظيفة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق