الرئيسية » مسابقة الخاطرة » وللّقاء عزْفـُه ..مسابقة الخاطرة بقلم /حواء حنكة البلد : الجزائر

وللّقاء عزْفـُه ..مسابقة الخاطرة بقلم /حواء حنكة البلد : الجزائر

الإسم : حواء حنكة البلد : الجزائر رقم الهاتف :
البريد الالكتروني : zeynebdusud@gmail.com

نوع المشاركة في المسابقة المعلنة : خاطرة عنوانها : وللّقاء عزْفـُــــــه …. ـــــــــــــــــــــــــــــــــ العصَافير التِّــي ظلَّت تنْقُـــر شَباَّكِــي لتعُلِــن عَــن قُـدومِك ، وكنْت حينَها أغُــطُّ فِي حلُـم لا ينْتهَي معَــك ، كتبَتْ رسَائل علَى أشعَّة الشَّمْــس وعلَى بتلات الزَّهر وبِالغيُومِ وعلَى أجْنحَة الفَــراشَات ( أنَّك ستَحضُر اليَــوم بِذات المَكَان للقَائِـــي ). الشَّمْس لَــم ترْسِل أشِعتها فقَد بَدَت كمثْلي نَـاعسَة ، كلُّ مَا أخشَاه أن سَهرت تحْلم بِك ، أم أنَّها بَاتت تَعلَم أنِّي لا أفْهَم معْنًى للشُّروق سِوى بقُدُومِــك والغُروب برَحِيلك ، فأضْرب المَواعِيد للنَّاس قائِلة : سأكُون عنْدك قبْل اللَقــاَء بستِّين نبْضَة أو قبْل رحِيلك ومَائة دمْعَــة …. ولأنَ العالم بتفَاصيله عَــرَفك مِن قَوس قٌــزح علَى خدِّي ، النَّاجِم عَن سيْل دمْعِي فَــوْر احْتضَانك ، فقَد أحبَّك وتحوَّل بكُلِّ مَا فيه إلى كَون مُشاغب ، فأشِعَّة الضٍّيَاء تركَت الشَّمس و تمرَّدت علَى قَوانِين الطَّبيعة وعنْ زجٌاج النّافِــذة ،و أمْطرتني بسِهام النُّور ، نثَرتْها علَى صَعيد وجْهي بشَكل فَوضَوي ، فقُمت فَزعَة خَوفا من سَهم يُصيبُ الشِّفَاه ويتْركَ أثَــرًا وهوُ صَعيدٌ طَاهِــر إلاَّ مِــن همْسِــك ، فتسْألنِي عنْـدهاَ : أخُنْتِ بالبُعْــد وعْــدِي!!! فَــور صَحْوي أدْركْت قُدومَك ، فَالهَواء المثْقل بعطْركَ ، كَــان يُـداعِب أنْفِــي ، يُلاعبُه تاَرة ويمْتَزج فِيه تَارة أخْـرَى ، يتسَرْبَل عمِيقًا في جَوفي ، فيحْدث زعْزعَة بِأنْظِمَة جسَدي ، عَرفْت الآن سبَب فوْضَى الحوَّاس عنْــدي ، فعطْرك سبَب الثَّورَة التي يكُون قَتيلُهــاَ الأوْحَـد قلبْـــِي. مَا سَألبس للقَــاءِك…؟! جَمْــرالشوق و صَهَـدُ الحَنين ؟ أمْ لهْف قُربِك وعذْب ذِكْريَاتك ،أظُنُّني سَألتحِف عواصِف هيَامي بِك ، معَ عقْد وعُودي والأمْنياَت ، وسأزْرع علَى خدّيّ قرنْفلتيْن ، وعلى يَدي سأضَع ذَات السِّوار الذي صنَعتَه مِــن سَعف النَّخيل ، تتذَكَّر حِين شكلَتَه جَديلة؟! ، وقتَها التقطَت لكَ حدقَة عَيني صُورَة لم تكُن للذِّكْــرى ، بلْ لأنَّها اسْتغْربَت خشُوعي ، ولمَّا رأَت الهدْب فَاغِرا فَاهًا ؛ حَاولت إغاظته بلقْطَة مسْروقَة دونَ رفِّــه ْ .

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

لن أعود إليكَ..مسابقة الخاطرة بقلم / بسمة محمد الهوارى من تونس

خاص بالمسابقة (نص من فئة الخاطرة) لن أعود إليكَ.. فيما مضَى… كنتُ أكتبُ عن حُبٍّ …

32 تعليق

  1. خاطرة رائعه تحاكي وتهمس للقلب والروح اجمل الوجدان

    • أستاذ ميمون القحيفي ، شكرا جزيلا لك ، يسعدني رأيك واعجابك

    • هداية مزرق

      لغة شعرية مشرقة، واحساس راق عبرت عنه بالكلمة المذابة في حركية الروح، كدائما متألقة زينب، بلغة عذبة تنساب مكونة مجموعة متناسقة من الصور التي استمدت روحها من الطبيعة

  2. عزيزتى زينب
    هكذا فليكن البوح ، و هكذا فلتتبرج جراحات الانتظار . الثوانى التى قضيتها فى انتظار فارسك البهى تحولت بين يدى كلماتك الى مرسم مدهش الجمال ، و الحنين اليه غمرنا كما يغمر النيل كل جزر بلادى الظمأى له .
    أقولها بصدق :شكرا لأنه لم يأت .و شكرا لأن رمال دربك لم تعانق صدى خطواته ذاك اليوم .و إلا فأنى لنا بمثل هذا الصهد الوسيم الصدق !!!
    تحياتى لقلمك و تحياتى لك و تحياتى لفارسك الذى خيرا فعل باختبائه عن اللقا

  3. عزيزتى زينب
    هكذا فليكن البوح ، و هكذا فلتتبرج جراحات الانتظار . الثوانى التى قضيتها فى انتظار فارسك البهى تحولت بين يدى كلماتك الى مرسم مدهش الجمال ، و الحنين اليه غمرنا كما يغمر النيل كل جزر بلادى الظمأى له .
    أقولها بصدق :شكرا لأنه لم يأت .و شكرا لأن رمال دربك لم تعانق صدى خطواته ذاك اليوم .و إلا فأنى لنا بمثل هذا الصهد الوسيم الصدق !!!
    تحياتى لقلمك و تحياتى لك و تحياتى لفارسك الذى خيرا فعل باختبائه عن اللقا
    رد

  4. محمد داديخي

    لولا الحب …: ما كان الأدب .لا نثرا” ولا قصصا” ولا شعر .
    ولولا الأدب ..ما عرفنا طعما” من طعوم العشق .
    السيدة زينب .بكل أناقة النثر وشغف القصة وموسيقا الشعر قدمت لوحة” بكل الاذواق ومن كلها ..تغلغلت عميقا” في تفاصيل ينساها العاشق نفسه
    كنت رصدا” وبحنكة العارف لما يختلج به الحرف كما النبض .
    بارك الله قلمك وإحساسك الرائع .

    • أستاذ محمد داديخي ، ولولا الحرف ماقرأنا كمثل هذه المعزوفة التي كتبت ، امتناني

  5. عمران الغانم

    وللقاء عزفه .خاطرة بوح للحب ترسم المبدعة حواء حنكة صورة نادرة من الصدق .وهنا جاء الصدق بمرتبة العشق النقي الذي نحتاجه في ظل عصر السرعة . جماليات الكتابة والادب عند المبدعة حواء حنكة اخذت مساحة جميلة من الرقي وانا كمتابع لنسيج حروف .اجدها تمتلك كل ادوات الكتابة ..تحياتي

  6. العقاد الاسمر

    المبدعة حواء حنكة ما اجمل هذه الحروف التي طرزتها انفاسك العذبة ..رائعة استاذة حواء بالتوفيق

  7. المبدعة حواء حنكة .ما اجمل هذا النص .فيض من جماليات اللغة والتعبير …رائعة حواء تحياتي

  8. لا يوجد أروع من هذا اللقاء خاطرة جميلة دوام التوفيق

  9. لا يوجد أروع من هذا اللقاء خاطرة جميلة دوام التوفيق

  10. بوح خاطر شفيف، وطقس انتظار على صفيح الوجدان
    نذرت لعيني أن تشهدَ “لحظة البهرة” لكن كانت الخاتمة مخاتلة -كما يعمِدُها- أساطنة هذا الجنس الأدبي “المتوتر – أصلا”.
    حركة دؤوب أختنا الفاضلة في عديد الصنوف، أحييك عليها وأشد على يديك.
    كل التقدير لك ولمن سيمر من هذا المكان الظليل

    • معلمي الذي سيظل كذلك دوما ، لاابرح كرسي الدراسة في مدرسته توفيق الصغير ، لاعدمتك

  11. محمد متولي

    أعانك الله ووفقك لما تحبينه وترضينه

  12. رائعة جدا هذه الخاطرة ومميزة

  13. خاطرة رتئعة بالتوفيق ان شاء الله

  14. هذه الكلمات شاهدة على نُضج الروح فيكِ وتَعلُق الابداع في أذيال حروفكِ وهي تسير الى مكانها الصحيح ..تُسخرين الطبيعة الى رفد لقاءك المرتقب ؟؟وتلوحين للوداع ان لايقرب لحظاتكم السعيدة هذهِ…أبدعت أختنا حنكة حواء بهذه الخواطر الصافية المنبع

  15. تجاوز النص سرد العاطفة الجياشة ، بل امتد ليلتحم بالطبيعة ، وبخرائط جسد المحبوب ، ليفتح لنا رؤية غير محددة ، فكلما تمعنت تأنست الأشياء وجعلت من النص عصارة وجودية تتلاقح مع الزكان والمكان

  16. مذهلة
    دمت متألقة

  17. نورالدين جريدي

    أحييك أستاذة على التسلل الرائع المتناسق ، والتحكم المؤسس على مستوى النسيج اللغوي والمعنوي ، سررت كثيرا بهذه الخاطرة … مزيدا من الإبداع تحياتي ، وامتناني …

  18. عبدالقادر الحسيني

    بوح جميل يرقى لمستوى الشعر حروف نابضة بعمق المشاعر معبرة
    أنت كاتبة ممتازة سيكون لها شأن كبير
    تقبلي تحياتي وتقديري

  19. نص راق ولغة سلسلة شاعرية تعزف على مشاعر الانتظار تللك اللعبة الصعبة التى نهرب منها جميعا لكن حواء تجعلها في اعيننا جميلة مسلية بعد ان وظفت الطبيعة في انتظار الفارس . حنكة تحسن وتجيد استمطار المشاعر وترجمهتها بحروفها البراقة فتجربتها الابداعية كانت لاتزال تستمد منها الدراية والحنكة لتاتي لنا بنص مبهر يستولى على مجامعنا ومشاعرنا ويفلح في ايهامنا باننا ربما نكون قد تعرضنا يوما لهذه المواقف

  20. أيضا هذه المرة ككل مرة كاتبتنا الرائعة تفاجئين قراءك بإبداع متحدد..شكرا لهذا البوح البوح الجميل..

  21. أبو عبدالله

    متعه الحب انك تظما حين ترتوي!! يستبد الشوق بك عند الوداع!! تتزاحم الصور عند التباعد..! وما تكاد, تغادر المكان, حتي يتبدد وهج اللقاء وكانك لم تقابله!! لحظات قصار, ثم يستبد بك شوق اليه وفتون!! يخيل اليك انك لم تقل له شيئا.. وانك لم تسمعه.. وانك لم تشاهده.. تتراءي لك اطيافا تشاغل الفواد وتراوغ العين.. ويهتف بك الحب ان تذوب.. او تذيب نفسك في وعائه..
    وفي خاطرتك .. ظمئنا للحب للارتواء باللقاء .. لان يستبد بنا الشوق اليه فيفتنا ..

    طبت بخير لا فض فوك

  22. احاسيس رقيقة وعبارات نبيلة تشف عن روح شفافة محلقة

  23. لاينتهي النص الا ونحن ازاء لحظة فريدة تفضح عمق الصراع وتبين دلالته المتجدرة في اعماق الكيونونة..انها محاولة التمرد على المظاهر الخادعة ومكونات الدات الوهمية…تجاوز الضياع والتجدر في البراءة والصفاء…انها رحلة التسامي عن المعهود المتداول يسايرها منهج النص لغة وبناء …فالطير رمز الصباح رمز التجدد والفعل والبناء…وعاصفة الشوق الكامن في غياهب الدات وقود التشتت والة الترحال..الوخزة الجرح اللتي تحرض على اليقضة…مهرجان الالوات تنحته الدموع بدل ان تفسخه وتمحيه…والمحبة يؤسسها العداب……..انه عالم وجودي بامتياز يتاصل فيي مسار صوفي اسلامي ………حنكة حواء هدا لا يعني ان النص خال من هنات ولكنها محاولة مشرفة تضاعف حمل المسؤولية ….

  24. اوركيد حسين

    ابدعت حنكة .. قصة مؤثرة وجميلة للغاية

  25. كلمات كالموسيقى التي تغازل اوتار حواسنا ليصل عبق نوتاتها الى احاسيسنا فتنسج لنا احلاما جميلة نسبح في امواجها العاتية لنشعر بجمال اللغة العربية

  26. خالد ابوالنور

    لاتزال النفوس نقية طالما هناك أدباء جورج برنارد شو
    مما لاشك فيه أن المبدع يقاس تميزه بعدة صفات ، النفس الشفافة التى تميل دوما للجمال صفة من صفات النفس الجميلة والتى رأيتها تتجلى فى رائعة الكاتبة حنكة حواء ، اقتطف فقط من بستان الكاتبة اللغة نظرا لضيق الوقت وضيق مساخة التعليق ، اللغة التى تستخدمها الكاتبة لغة موحية متفردة فى ذكاء المفردات الدالة على عمق التجربة البنيوية والتى تخدم بنية النص السردى القائم على المغايرة الكاملة فى السياق وفى الطرح كالبنة أولى ، اللغة التى تماثل جو التنص السردى (الحلم) مع الاستعانة بمأثرات بصرية كالعصافير والكتابة على ضوء الشمس وهى ارست الفكرة من البداية فى قولها (حلم لا ينتهى ) ، حنكة حواء اختارت اللغة الوسيطه بين الشعر بمفرداته المصورة وبين السرد ببنائه ومراحلة،الأمر فعلا كاحلم ، نأتى للغة من منظور التراث الشعبى والتى برزت فيه حنكة حواء كأحد أهم كتابه وتضفيره بالواقع ، التراث الشعبى أو الموؤث الشعبى من حكايات أشبه بالأساطير هو عالم ايضا حالم رغم مرارته أو قسوته إستطاعت فيه ومن خلاله الكاتبه أن تأصل للفكرة وتخرج ببناء سردى كامل فكره ومضمون وسياق .. تمنياتى بدوام التو
    فيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *