الشعر والأدب

ياشاطئ النيل..قصيدة للشاعر / مستور محمد الحارثى ..السعودية


يــا شـاطـئَ النــيــل
=====================
للنــيــــــلِ ذكــرى وللأهــرامِ تِــــذْكـارُ
وفي القنـــــاطــرِ أطــــلالٌ وأســــــرارُ
****
ياشاطئ النيل هل ودعْت من رحــلــوا
أَمْ هل لديك عـن النائــــيــن أخــبــــارُ
****
ذِكْرَاهُمُو لم تَزَلْ في القلب عالــقــــةً
وإن خلَـتْ منهـمُ الأقطـارُ والــــــــــدارُ
****
ياشاطئَ النيلِ هل طابَ الوداعُ لكــــم
فكـم لهـم فيــــك إقبـالٌ وإدبــــــــــارُ
****
على ضفافِـك كـم حطَّـتْ مـراكـبُـهـم
وكم أضــاءَ بهم شاطــيـــك أنــــــــوارُ
****
وكم تــراقَصَـتِ الأزهـارُ من جـــــــذلٍ
وكم تغنّــتْ على الأغصـانِ أطـيـــــارُ
****
في حين حضرتهم يزهو المكان بـهـم
كأنّهـم في سمـاءِ النـيـلِ أقمـــــــــارُ
****
كانوا الضياءَ لدربي حين أذكـــرُهـــــم
يجتاحني من رياح الشـوقِ إعصــــــارُ
****
فكم تذكّـرْتُ أيـامـاً لنـاسَـلـفـَـــــــــتْ
إِّذْ لِلّــقاءِ على شاطيــك تـكـــــــــرارُ
****
كانوا وكنا بهـــــم تزدانُ جلستـــــنــا
بانوا وباقٍ لهم في القلــــبِ تـذكـارُ
****
يانيل إن عزاء القلب مُذْ رحـــــلــــــوا
دمـعٌ من العـيـنِ حـرّاقٌ ومـــــــــدرارُ
****
ياشاطئ النيل قد دار الزمـــان بــنـــا
فباعـدَتْـــنـا عن الأحـبـــــابِ أقــــــدارُ
****
فهـذهِ سُنـَّةٌ في الأقـدمـيـن مـضــت
أيامُـــنــا دولٌ والـــدهـــــرُ غَـــــــــرَّارُ
#مستورمحمدالحارثي

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق