مقالات رئيس التحرير

يانقيب الفنانين التونسيين ..شعبان عبد الرحيم ليس مغفلا


كتب / فتحى الحصرى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القانون لايحمى المغفلين ..هكذا كتب لى السيد ( مقداد سهيل ) نقيب الفنانين التوانسة .ردا على معاتبتى له عن ماكتبه تهكما على المغنى شعبان عبد الرحيم وواقعته المشهورة فى مطار تونس..!
هكذا وصف الرجل شعبان عبد الرحيم بالمغفل لأنه ذهب بحسن نية لبلد عربى شقيق ليغنى بها بناء على دعوة من أحد محلاته الليلية ..!
شعبان عبد الرحيم لم يسرق أحد حتى يكتب نقيب الفنانين التوانسة على صفحته مهاجما المغنى الشعبى ويمتدح تصرف الديوانية التونسية ( الشرطة ) فى تعاملها مع الرجل وسحب كل الدولارات التى عمل بها هو وفرقته ومصادرتها ..!
أولا أنا لاتعقيب لى على تصرف الديوانية ومصادرتها لأموال رجل لم يأت إليهم مهربا ولا سارقا ، بل ذهب ليغنى بناءا على دعوة من أحد محلاتهم الليلية وأعطاه صاحب الدعوة حقه بضعة دولارات لن تزيد فى ثروة شعبان أى شئ ولن تنقصها ولكنها حقه الذى عمل به ،ولأن شعبان رجل فطرى ولا يعلم بقوانين الدولة التونسية فكان من الأولى أن يقوم من استضافه بتوعيته وتنبيهه كى يخرج بأجره الذى عمل به من البلاد بصورة سليمة وقانونية . ولكن لم يفعل أحد ذلك .فكان ماكان وتمت مصادرة الأموال لأنه حسب قولهم لم يفصح عن مصادرها ..!
ملحوظة : المبلغ المصادر سبعة آلاف وخمسمائة دولار جمعها السيد مفتش الديوانية من جيوب الفرقة كلها ثم تم نسبتها جميعا لشعبان عبد الرحيم ..نعم سبعة آلاف لا سبع ملايين …!!!!
ولا أدرى هل مبلغ سبعة آلاف وخمسمائة دولار مبلغ يستحق كل تلك الضجة الغريبة مع العلم أن المطرب معه العقد الذى ينص على تقاضيه هذا المبلغ ..ملحوظة داخل الملحوظة : هل القانون يعاقب كل من يحمل معه ألفى دولار ..؟ نعم ألفى دولار كانت بحوزة كل فرد من أفراد فرقته جمعها موظف الديوانية ثم تم نسبتها لصاحب الفرقة شعبان عبد الرحيم …! إنتهت الملحوظتان
كما قلت لاتعقيب لى على هذا الأمر وأيضا لاتعقيب لى على ثورة شعبان بعد عودته لمصر وإحساسه بالظلم الذى تعرض له أو بالأصح الخديعة التى حرمته من الأجر الذى عمل به ، ليس هذا فحسب بل معاملته كأنه لص أتى لتونس كى يسرق مواردها ويقون بتهريب دولاراتها عبر جيوبه المتاحة لكل من يضع يده داخلها .لاتعقيب لى البتة سلبا أو إيجابا فلا دخل لى بقوانين دولة ومعانلاتها المالية ولا كنت هناك كى أرى كيف تعاملوا معه ، غير ان أكثر مااثارنى هو ماكتبه على صفحته السيد ( سهيل مقداد ) نقيب الفنانين التوانسة والذى يزيل اسمه بصفة كاتب. ورجل فى هذا المنصب وبتلك الصفة يجب أن يتمتع بالكياسة والحياد فيما يكتبه خاصة عندما يتعلق الأمر بأحد فنانى دولة شقيقة سواء كان فنانا مرموقا أى حتى كومبارس. وشعبان ليس بكومبارس قياسا بأفراد من تونس نعاملهم بصفة النجوم ونحترمهم ..!
كتب الرجل على صفحته مقالا طويلا شن فيه على شعبان عبد الرحيم كل أنواع الهجوم بل وصور فى كلمته أن هذا الرجل مدان وأن مافعلته معه الديوانية ( الشرطة ) التونسية هو الصواب . الأهم فى الأمر أن من بين كلماته أن الديوانية استيقظت أخيرا للحفاظ على المال العام وموارد تونس . أى أن الديوانية لم تستيقظ إلا من أجل شعبان عبد الرحيم كى تحافظ على الموارد المالية لتونس والتى ضبط بها شعبان فى المطار وقد كدسها فى عدد من الشنط الكبيرة وليست مجرد دولارات قليلة سافر الرجل هو وفرقته من أجل كسبها وليس سرقتها كما يصور هذا النقيب ..!
التعليقات التى صاحبت هذا المنشور أو ذلك المقال اتصف معظمها بالبذاءة الشديدة والتى يصعب معها السكوت على سب رجل هو فى الأصل مصرى بغض النظر عن كونه فنانا من عدمه ..!
كاتبت الرجل وحاولت إفهامه أن هذا أسلوب لايليق وأن الأمر كان من الممكن ألا يصل لهذا لو أن الذى استقدم شعبان قام بتوعيته وتعريفه بكيفية الخروج من البلد بأجره بشكل قانونى خاصة وأن شعبان رجل ليس بمتعلم ويتعامل بفطرته ، غير أن السيد النقيب أدار الدفة وراح يشرح لى درسا فى التاريخ عن جوهر الصقلى الذى بنى القاهرة وأنهم كتوانسة يفخرون بهذا وأنا لاأدرى ماعلاقة جوهر أو جعفر بالأمر بل وما علاقة تونس كلها بالأمر . بل زاد الطين بلة عندما عاتبته على تلك التعليقات المسيئة  وأسلوب كتابة البوست غير اللائق بأن قال بالحرف ( البادى بالبادى والبادى أظلم ..- هكذا صاغها – ثم أردف ،القانون لايحمى المغفلين ..!
حضرة النقيب المحترم . أولا غير مسموح لك بالتطاول على كائن مصرى ووصفه بالمغفل فذلك سب علنى يعاقب عليه القانون المصرى والتونسى على السواء وهو القانون الذى ناديت بتطبيقه على الجميع وسوف يحدث إن شاء الله . فشعبان ليس مغفلا فلو كان كذلك لأخفى النقود ولم يظهرها وكانت ستضبط معه ولكنه تعامل بعفوية وأظهر مامعه ظنا منه أنها نقوده التى حصل عليها بتعبه وهى فعلا كذلك ولكن القانون الذى لم يطبق سوى على شعبان عبد الرحيم اعتبره مهربا لموارد الدولة ..!
حضرة النقيب كان من الممكن التغاضى عن كل ماسبق لو أنك أدرت صفحتك بحكمة تتماشى والمنصب الذى تشغله ولك فى نقيب الممثلين فى مصر أسوة حسنة فى كيفية احترامه لكل فنان عربى وكيفية حل مشاكلهم بكل حكمة وكياسة وليس بالسب والتطاول أو بكونك كاتب كما تقول ولكن للأسف اتهامك لشخص مصرى بأنه مغفل لن يمر مرور الكرام حتى ولو قمت بمسح تعليقك لأنى احتفظ به مصورا . وهذا لاينفى أو ينتقص من حبنا للشعب التونسى واحترامنا لديوانيته وقوانينها التى لاتمثلهم أنت بالطبع فسوف أتعامل معك كشخص واحد لايمثل سوى نفسه ونقابته . أما تونس كلها فلها فى القلب مكانتها التى لن يزعزها أى كائن غير مسؤول واعلم أنى أستقبل فى مهرجان همسة كل عام الكثير من المبدعين التوانسة وسوف أظل أستضيفهم غير مكترث بتصرف فردى من شخص لايمثل سوى نفسه أو الكيان الذى يتبعه

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق