مقالات بقلم القراء

يويا ليس الصدِّيق ،، بقلم محمد حسن عبد العليم

كتب / محمد حسن عبد العليم
ــــــــــــــــــــــــــ

انتشرت عبر بعض المنتديات والمواقع قصة إكتشاف كنز يويا والذي تم إكتشاف مقبرته في وادي الملوك عام ١٩٠٥ ،، والبعض روج أن يويا هو سيدنا يوسف الصديق النبي ،، ولكن هذا الأمر غير صحيح ،،لعدة أسباب ،، لأن يوسف هو نبي وبالتالي من حفظه وهو حي لن يقبل أن يتم تحنيطه وتقطيع جثمانه وهو متوفى ،، ثانيا ،، إذا كان يويا هو يوسف لكان الفراعنه شيدوا له تماثيلا في كل أرض مصر ،،، ثالثا ،، نبي الله يوسف كان جميلا جدا وبالتالي فكيف يتم تحنيطه ولم يظهر هذا الجمال في مومياء يويا ،،، إن أنبياء الله تعالى هو أعلى البشر وهو الحافظ لهم في الحياة والموت ،،، يوجد صحابي معروف اسمه عاصم بن ثابت هذا الصحابي حماه الله تعالى بعد استشهاده في يوم الرجيع فكان الكفار يريدون رأسه بعد قتله أنتقاما منه وكانوا يريدون رأسه ليشربوا فيها الخمر بدلا عن الإناء فدعا الصحابي الجليل الله سبحانه وهو يحتضر بأن يحمي جثمانه ولا يقطع فأرسل الله نحلا فوق رأسه ومنع الكفار من الوصول إليه ،، والسؤال الله سبحانه حمى صحابي جليل أليس قادرا عن حماية أنبياءه ورسله حتى بعد مماتهم ،

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق