الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » يُحاوِرُ وَجْهًا في المرآة.مسابقة شعر التفعيلة بقلم / محمد أحمد حسن سالم من مصر

يُحاوِرُ وَجْهًا في المرآة.مسابقة شعر التفعيلة بقلم / محمد أحمد حسن سالم من مصر

الاســــــــــــم : محمد أحمد حسن سالم
نــــوع العمل : قصيدة شعر فصحى “تفعيلة”
اســــم العمل : يُحاوِرُ وَجْهًا في المرآة
تاريخ الميلاد : 27/ 9/ 1990م
العنـــــــــوان : بني صالح _ أطفيح _ جيزة
البريد الالكتروني : MEDO1_S9@YAHOO.COM
اسكايب : mo1-sh9
المحمــــــول : 01095358725
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وصرخْتُ في نفسي لِنفسي:
إنها مْتَـمَـرِّدةْ ..
هادنْ فؤادَكَ
إنَّـها متمردةْ ..
وأَعَدْتُ ترتيبَ المواجعِ
منذ أنْ كانت حروفي متعبةْ،
ونَظَمْتُ قافيةَ الحنينِ على حِدةْ ..
ليسَ اعتناقي للهوى .. كفراً بما دونَ الهوى،
فالجُرْحُ يا لَيْلى يُـقَـطِّـرُ أَدْمُعًا
فوق احتمالاتِ
النجومِ الساهدةْ ..
ويقولُ لَيْلُكِ:
لا تُطعها،
واسْـتَعِذْ بخيالِ سيفِكَ،
إنَّها إِنْـسِـيَّة مُـسْـتَـأْسِدَةْ..

هذا أناْ الصَّيادُ
قلبي عالقٌ،
أُلقِي شِباكي
ــ لستُ أَدْري ــ
هلْ لنفسي قدْ نَصَبْتُ المَصْيَدَةْ ؟!

هذا صدايَ ولستُ أعجَبُ أنَّـني لا أَصْدقُهْ ،
علَّ الصدى ذِكرى ، وذكرى حبِّها
نارٌ تَـبَـدَّتْ للمُـنَجِّمِ بارِدَةْ..
هَذِي سَمائِي،
سوفَ أمْحُو سِينَها
فـ تَسير فُلْكِي فوقَ مائِي،
كـي أغـنِّـي حِينَها:
هذا الرحيلُ هو الدليلُ على الحياةْ..
لكنْ صَـدايَ يَـرُدُّ:
يا عَـيْـنَيَّ آهْ..
وهنا حروفي النَّائِحاتُ معَ الكَرَى
سالتْ على جِيتارَتـِـي مُتَنَهـِّـدَةْ..

***
وطني.. أنا المَـنْفِيُّ فيكَ ولمْ تَزَلْ
تلكَ القوافي في مديحِكَ شارِدَةْ
أسكنت حرف روِيِّها قَبْرَ السما..
وجَعَـلْـتُها سُحُبًا بلا ماءٍ
تَـشَظَّى حــَـرفُــها..
فانهار خَدُّ الشمسِ.. دَمْعُـكَ بدَّدَهْ..
وصَرَخْتُ في المَوْتِ المُسَجَّى:
لا تَـسـِـرْ
واحملْ طريقَـكَ فوقَ كفـِّـكَ
وانتظـرْ
إنَّ السما بالذكرياتِ ملبَّدَةْ..

“وهناك في ضَــرْعِ السَّفينَةِ رَشْفَةٌ” _ قال المدى _
وتقولُ ليلى:
صُنْ فؤادَكَ عنْ هوايَ فإنـَّني
متمردةْ..
نــارِيَّةٌ مُتمردةْ..

***

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *