الرئيسية » الشعر والأدب » رجال القوارب.قصة بقلم الكاتب / عبد الرازق أحمد الشاعر

رجال القوارب.قصة بقلم الكاتب / عبد الرازق أحمد الشاعر

 

فوق ذات ألواح قديمة متهالكة، ودسر قديمة صدئة، يفر أبناء ميانمار من الموت إلى الموت. وطنهم لجة “أندامان”، وأفقهم يغشاه موج من فوقه موج .. إذا أخرج البورمي يده لم يكد يراها. كومة من الألم والإحباط واليأس تتجمع في حوصلة إنسانية فقدت رشدها فوق غوارب أندامان في انتظار مفاوضات قد لا تأتي بخير. الميانماريون، قوم تتنكر لهم الخرائط، ويتعقبهم خفر السواحل من كل يابسة، ولسان حالهم يقول “إنا لمدركون”. ولأن موسى رحل ولم يترك عصاه، فلن يستطيع مسلمو الروهينجا أن يضربوا طريقا لأطفالهم في البحر يبسا، وعليهم أن ينتظروا الموت غير الرحيم، والذي لن يتأخر حتما. لم تتفق اندونيسيا وماليزيا وتايلاند يوما على شيء، لكن القائمين على حدود الفجيعة خلف أسلاكهم الشائكة يجمعون اليوم على ركل “أبناء القوارب” بمؤخرات تصريحاتهم اللامبالية. “لا يمكننا استقبالهم،” يقول وان جنيدي جعفر نائب وزير الداخلية الماليزي، “لو فتحنا حدودنا، لوفد إلينا مئات الآلاف من المهاجرين من ميانمار وبنجلاديش.” حتى المتطوعين من صيادي إندونيسيا اللذين أنقذوا بأدواتهم البدائية ألفا وثلاثمئة مهاجر من الروهينجا خلال أسبوع واحد، لن يستطيعوا بعد اليوم البحث عن “أبناء القوارب” في لجة اليم بعد أن منعتهم السلطات هناك من انتشال المزيد، إذ “ليس من شأن الصيادين الخروج لانتشال الجثث وإسعاف الغرقى،” على حد قول المتحدث العسكري هناك. وحين تطوع أبناء جزيرة كو لايب التايلاندية بجمع المؤن لإغاثة المنكوبين، منعتهم السلطات العسكرية هناك من إفراغ تبرعاتهم في سفن المشرفين على الموت، وأمرتهم بالعودة إلى ديارهم وعدم التحدث إلى رجال الإعلام بشأن الأزمة عند السواحل. حتى سلطات الفلبين والتي تبعد حدودها نسبيا عن حشرجات الغرقى، أصدرت فرمانا يقضي بصد أبناء القوارب عن حدودها البعيدة بعد أن أبدى الفلبينيون تعاطفا ورغبة في مد أذرع المساعدة للعالقين في انتظار الموت. يمكن لبان كيمون أن يذرف دموع الخجل، وأن يعض طويلا على أصابعه الرقيقة في انتظار اجتماع دول الآسيان، لكنه حتما يشعر في قرارة نفسه أن اجتماعا كهذا لن يأتي بخير، لاسيما بعد أن استبق زاو هتاي مدير مكتب رئيس ميانمار الاجتماع المرتقب بقوله: “لن نشارك في أي مناقشات يذكر فيها اسم الروهينجا.” لن يستطيع مؤتمر التاسع والعشرين من مايو إذن أن يعيد البورميين الفارين إلى ديارهم، أو أن يمنحهم حق اللجوء إلى أي يابسة، وكأن الخرائط كلها قد باتت تتنكر لأقلية إسلامية حرمها التعصب البوذي المقيت من ممارسة أبسط حقوقها الآدمية، فحشرها في كانتونات ضيقة ثم أمر بحرقها أو ترحيلها إلى أي بعيد. اليوم، يقف التاريخ في حلق بحر أندامان، في انتظار ما يمكن أن تسفر عنه مفاوضات تايلاند، لكن “رجال القوارب” المعنيين أكثر بالجثث فوق أخشابهم المتهالكة والماء المالح الذي بدأ يتسرب إلى حلوقهم من كل فج، يدركون أكثر من كل أحد أن سلطات ميانمار التي حرمتهم حق البقاء الآمن لن تمنحهم يوما حق العودة. وأن دائرة الحزن التي تتسع يوما فيوم، يمكنها أن تبتلع أحلامهم ونساءهم وأطفالهم قبل أن يتحرك العالم “الحر” لنجدتهم. لكن تظل أذرع الأمل ممدودة نحو سماء لا ينام رافعها ولا يعجز. عبد الرازق أحمد الشاعر Shaer129@me.com

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

هكذا وصف آل خليفة « بغداد» وتغنى بها

      البحرين (المنامة) : ابو خليفة الصباحي منذ سنين طويلة تغنى الشاعر الكبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *