أخبار مجلة همسة

بالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “مـنـار  تـنـتـهى مـن تسجيل ” خمسة فرفشة “الإمارات لبريطانيا الإخوان جماعة إرهابية أو وقف جميع الصفقاتالحملة الشعواء ضد الفنانين  من يقف وراءها بقلم / فتحى الحصرى

انضم الى صفحة همسة على الفيس بوك

Please wait..10 Secondsمجلة همسة

أبى .. مسابقة شعر التفعيلة بقلم / مدحت مطر من مصر

Share Button

الأسم : مدحت مطر
العمل الأول : قصيدة أبي
نوع العمل : فصحى تفعيلة
العنوان: مصر/ القاهرة/ القاهرة الجديدة
رقم الموبايل: 01204884057

أبي

أريدُكَ أبي
ولستُ أنادي
بغيرك بديلاً
فأنتَ حياتي
وأنتَ ضيائي
وأنتَ سُباتي
وحلمي الطويل …
أخافُ عليكَ
وأهديكَ روحي
دمائي دماؤك
فصبراً جميلاً
أبي
أنتَ نوراً ورمزاً ووشماً
تحدى الحياة
وهز القمر
أبي أنتَ قاسٍ وآمر وحاكم
وسيماً بحزنك
فوق البشر
أراكَ قوياً في كلَ يوم
فأنسى الزمان
وكل العُمُر
أحبك لأني أخاف المدينة
فوجهي قناعاً لكهلاً حزيناً
يداري دموعاً
يئن من رؤياها الصخر
عظيمٌ لأنك
عميق الفؤاد
تداري بحزنُكَ
دموع القهر
تكون بفارس عند الضلال
تحارب بسيفِك سنين المحال
وترجو أن يستجيب القدر
بدونك أموتُ أو أندثر
رحلتُكَ الأولى قد صارت
أُسطورة
بين الشعراء
وحياتُكَ في الغربة طالت
أحتاج اليكَ وبشدة
أعطيني يديكَ في لهفة
سَاُقَبِلُ أطهر كفين
كى أمحو عن نفسي ذنبي
وتزيد بروحي الأحزان
من أجلِكَ أمحو أيامي
وأُبَعثِرُ عمري وأحلامي
من أجلُكَ
أمحوا الوجدان …
من أجلك قد يقفز قلبي
ينهارُ أمام الأيام
يأتيكَ يشكوا لَكَ مني
أقذفه بقدر الإمكان
لكن الواقع يخبرني
شيئاً يَتذَمَر داخلكَ
لاتدري من أمره شيئاً
سلبته سنين الأزمان
عينيكَ غموضاً أو بحراً
عقلك جباراً أو ناراً
وجهُكَ يُشعِرُني بالدمعة
وكأن الماضي ماكان
أُسطورةُ أنت أم أكثر
أحزانك تتبع خطواتك
تزداد بيأسٍ أحياناً
أحياناً تصبِحَ نيران
هل بشراً أنتَ ؟
أم أنتَ ملاكٌ من ماضٍ
قد عاش يسافر في ألمٍ
يترنح فوق الأغصان
عَلِمني دوماً كى أنمو
فأنا من زمنٍ خاصمني
واليوم احتاج الى عوِنك
كى أشعر أني إنسان

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/03/31 7:16م تعليق 0 111

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركنا علي الفيس بوك

شاركنا علي الفيس بوك