أخبار مجلة همسة

بالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “مـنـار  تـنـتـهى مـن تسجيل ” خمسة فرفشة “الإمارات لبريطانيا الإخوان جماعة إرهابية أو وقف جميع الصفقاتالحملة الشعواء ضد الفنانين  من يقف وراءها بقلم / فتحى الحصرى

انضم الى صفحة همسة على الفيس بوك

Please wait..10 Secondsمجلة همسة

الأسطورة.مسابقة القصيدة النثرية بقلم / بكري جابر من مصر

Share Button

الشاعر بكري جابر
محافظة الفيوم
خاص بمسابقة همسه فصحى
————————————–

الأسطورة
======

أوزوريسُ ما كان سيدتى
يوماَ سلطان
حملَ إليك كنوزَ الأرضِ
وكّكلَ رأسَكِ بالتيجان ..
ما كان بكاهن
سخرَ سحرَ الكونِ لسلبَ منكِ الوجدان
ما كان بساحرْ
حوًل رملَ الأرضِ بكفك تبراً
أو فصاً أبيضَ أو رومان
بل كان فقيرا
جداً جداً
حملَ إليك زهرَ الفلِ
وقلبَ الاٍنسان
يا إيزيسُ الكونِ قولى لىِّ :
كيف يكون العشقَ جنون ؟
كيف يصيرُ الشوكَ غصون ؟
كيف تصيرُ الدمعةُ سحراً للأبدان ؟
كيف عبرتى حدودَ الموتِ ؟
وأيقظتى السلطان
بل قولى وربك :
كيف يصيرُ الفردُ إلهاً
فى قلبِ إمرأةٍ
تعشقُ فى طهرٍ إنسان ؟
كيف جعلتِ الليلَ نهار ؟
كيف تكونيِّ من الثوار ؟
كيف طويت حدودَ الأرضِ
وكنتِ ريحاً …..بل إعصار؟!
إيزيسُ أجيبي
كيف تكونُ المرأةُ قدساً
يهدى فى صمتٍ كفار؟!
بل كيف تكون الأنثى ناراً
تطفئ فى شوقٍ نيران
إيزيسُ أنادى
من أطفأ فيكِ وهجَ النار!!
من قاتلَ فيضَ الحبِ النابضِ فيكِ
من ذبحَ بصدرِ النهرِ
زهوراً من عشتار؟!
من غرس الشوكَ فى كفِ الطفلةِ
من قص جناحاً من أطيار ؟!
من سجنَ النشوةَ فى الحورِ
وجففَ فى النهدِ الغدران ؟!
من قتل إيزيسَ براءاتى
وفقئ منها العينين
واستنسخ مسخا ً خلف جدار ؟!
قلبيِّ مشتاقٌ فأجيبى
هل كنتِ إمرأةً تتهادى
أم كنت إلهاً سيدتى
فى جسدِ نهار ؟!
الآن الآن يا أسطورة
فلتأتي من خلفِ الصورة
من وهجِ الشمسِ المتلألأِ
من عبقِ الأمسِ المتدفقِ
مثل التيار
أحتاجك يا نبضَ الصورة
لتكونى غديرًا يجرى
فى شريانِ نساءِ الأرضِ
ولتحييِّ ما قد ماتَ
بقلبِ الصورة
بقلم
—— الشاعر بكرى جابر السيد

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2015/03/24 9:46م تعليق 0 172

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركنا علي الفيس بوك

شاركنا علي الفيس بوك